أهل السنة في العراق تحت مشانق الرافضة!

بواسطة لؤي الشوربجي قراءة 2288
أهل السنة في العراق تحت مشانق الرافضة!
أهل السنة في العراق تحت مشانق الرافضة!

لؤي الشوربجي

3-9-2012

تناقلت وكالات الأنباء أن حكومة المالكي الرافضي في بغداد أزمعت أمرها على إعدام أعداد كبيرة من أسارى أهل السنة، حيث قامت هذه الحكومة المجرمة بقتل واحد وعشرين أسيرا منهم نساء بعد أن لفقت لهم تهما جاهزة وعلقتهم على أحبال المشانق.

إنه لأمر جلل وحدث عظيم أن يُسكت على هؤلاء المجرمين القتلة ليعيثوا في الأرض فسادا وفي المظلومين قتلا وتعذيبا، فأين رجالات أهل السنة من هذا الإجرام؟ وأين حكام العواصم السنية من أحفاد ابن العلقمي وأبي لؤلؤة المجوسي ؟!!

إن هذه الجريمة تعني وبكل وضوح أن هذه الحكومة الرافضية المقيتة لا تعبأ بدماء أهل السنة فهي أحقر عندها من الذباب وأرخص من الماء كما أنها لا تلقي لأهل السنة الذين لا زال بعضهم يعتقد أن الرافضة مذهب خامس ويشتغلون في التقارب الكاذب والتحاور الأجوف.

ولا شك أن حكومة المالكي اختارت توقيتا يناسب لها تمرير هذا الجرائم حيث العالم الإسلامي مشغول بالثوران الشعبي على الظلم وأهله فتأتي هذه القررات الخاسرة من الحكومة الصفوية لتؤكد على الحقد المتغلغل الدفين على أبناء أهل السنة المظلومين الذين لم يرقبوا فيهم إلا ولا ذمة، ويظن المالكي وأتباعه أن تقنين القتل واللجوء إلى المحاكمات الكاذبة وإعدام الناس بالكذب والزور الذي يحسنه الشيعة جيدا أنهم بذلك سينجون من القصاص وقد أزف وقوعه، ومع كل هذه الاحتياطات إلا أن إخوانهم من بني الأصفر عبروا عن قلق بالغ إزاء هذه الإعدامات، وحكومة المالكي ماضية في إجرامها وتخطر قائمة جديدة للإعدام عددها ثلاثمائة معتقلا.

إنه لمن الواجب المتحم على كل مسلم أن يناصر هؤلاء المستضعفين وأن يقف معهم في محنتهم، وأن يتم تفعيل قضيتهم وطرحها في الإعلام وتوعية أهل السنة بهذه الجرائم وبذل الوسع في الضغط على الرافضة لتسريح أهل السنة وهذا أقل ما يجب أن يفعل من فئة العامة والمثقفين وأما حكام هذه الأمة فهم مسؤولون وبخاصة من قرب من هؤلاء الرافضة فالواجب أخذ موقف حاسم من هؤلاء المجرمين وهم قادرون على ذلك لو أن الأمر يعنيهم وليتقوا يوم لا مالك إلا الله وليعملوا ليوم تزيغ فيه القلوب والأبصار.

وأخيرا أوجه كلمة لحكومة المالكي وأذنابه أن أمعنوا في إجرامكم فقد اقترب القصاص وأوشك زوالكم وتخليص الأمة من خيانتكم وإجرامكم ..

ويا أسارى أهل السنة اثبتوا على دينكم ولو وضعوكم على المشانق فلا تهنوا ولا تحزنوا وأنتم الأعلون إن كنتم مؤمنين وبالله التوفيق.



مقالات ذات صلة