مجموعة العمل: أعداد المعتقلين الفلسطينيين في سورية تتجاوز بكثير الأعداد الموثقة

مجموعة العمل: أعداد المعتقلين الفلسطينيين في سورية تتجاوز بكثير الأعداد الموثقة
مجموعة العمل: أعداد المعتقلين الفلسطينيين في سورية تتجاوز بكثير الأعداد الموثقة

مجموعة العمل – لندن 

كشفت معلومات وبيانات المعتقلين الفلسطينيين المنشورة على مواقع التواصل الاجتماعي عن حجم الأعداد الكبيرة التي ما تزال في حالة إخفاء قسري في سجون النظام السوري، وسط تكتم الأجهزة الأمنية عن مصيرهم، وصمت عائلات المعتقلين خوفاً من بطش النظام.

فبعد صدور العفو الرئاسي نشر ذوو المعتقلين معلومات وصور أبنائهم على صفحات "فيس بوك" على أمل أن يتعرف عليهم المفرج عنهم، كما وصل إلى مجموعة العمل عشرات المناشدات مصحوبة ببيانات معتقلين فلسطينيين من سورية والعراق والأردن ولبنان وغزة مختفين منذ سنوات في السجون السورية.
من جانبه توقع "فايز أبو عيد" المسؤول الإعلامي في مجموعة العمل أن يرتفع العدد الكلي للمعتقلين الفلسطينيين من 1800 في الوقت الحالي إلى نحو ثلاثة آلاف في حال استمر توافد المعلومات الجديدة من جانب الأهالي، ووفق التقديرات السابقة لدينا، ولكن غير الموثقة.

وأوضح أن المجموعة تلقت عشرات الإفادات من الأهالي بشأن ذويهم المعتقلين بعد أن أطلقت المجموعة رابطاً لتمكين الأهالي من إيراد معلومات عن أبنائهم المعتقلين، مشيراً إلى أن الأهالي كانوا يمتنعون عن الإبلاغ عن أبنائهم المعتقلين لمخاوف أمنية.

 

ووثقت المجموعة أكثر من 1800 معتقلاً فلسطينياً في سجون النظام السوري اعتقلوا بعد عام 2011، بينهم 110 لاجئات و48 طفلاً، فضلاً عن أعداد الضحايا الذين قضوا تعذيباً، والبالغة 633 لاجئاً فلسطينياً بينهم أطفال وكبار السن.

مجموعة العمل: أعداد المعتقلين الفلسطينيين في سورية تتجاوز بكثير الأعداد الموثقة

وأوضح أن المجموعة تلقت عشرات الإفادات من الأهالي بشأن ذويهم المعتقلين بعد أن أطلقت المجموعة رابطاً لتمكين الأهالي من إيراد معلومات عن أبنائهم المعتقلين، مشيراً إلى أن الأهالي كانوا يمتنعون عن الإبلاغ عن أبنائهم المعتقلين لمخاوف أمنية.



مقالات ذات صلة