غزل إيراني ومجاملة يهودية وعداء للعرب !!

بواسطة أبو عبد الملك الشامي قراءة 1777

غزل إيراني ومجاملة يهودية وعداء للعرب !!

 

بسم الله الحمد والصلاة والسلام على رسول الله وعلى اله وصحبه ومن والاه أما بعد :

كما يقال إن للشيعي صفحتان حيث لا يستطيع أحد أن يحكم عليه إلا أن يقرأ الصفحة الثانية.

فقد بثت قناة "العربية" لأول مرة الأربعاء 12-5-2010 في الساعة العاشرة مساء بتوقيت السعودية في برنامج "بانوراما" مناظرة دارت وجهاً لوجه بين دبلوماسي إيراني وخبير سياسي إسرائيلي في أحد مكاتب الأمم المتحدة بنيويورك. ومن محاور المناظرة يتبين مدى اللطافة التي قابل بها الدبلوماسي الإيراني المسؤول اليهودي .

فتلك الصفحة الثانية أما الصفحة الأولى فهي صفحة التهديد والوعيد الفارغ بتدمير دولة اليهود الذي ملت أسماعنا من ترديده .

ولا أجد وصفاً لهذا اللقاء غير قول الشاعر:

أسَدٌ عليّ وفي الحُروب نعامةٌ ... رَبداءُ تَجْفِل من صفير الصافر.

فكم كان مؤدباً الدبلوماسي الإيراني أما مع العرب فهم ضباع كاسرة :

مثّل الجانب الإيراني في هذا اللقاء د. سيد كريمي عضو البعثة الإيرانية الرسمية، أما الجانب الإسرائيلي فمثّله الخبير السياسي الإسرائيلي افنر كوهين، وحضر الاجتماع مسؤولون من الأمم المتحدة.

بعد نقاش هادئ بين الطرفين حول المشروع النووي الإيراني واعتراض المسؤول اليهودي على ذلك المشروع، قال له وبكل أدب الدبلوماسي الإيراني  كريمي (إيران): ماذا تتوقع منا أن نفعل؟ هل نجلس مكتوفي الأيدي ولا نحرك ساكناً؟ كلا، نحن نبني أنفسنا، لدينا حالياً 8000 مريض في المستشفيات ينتظرون النظائر المخصبة بنسبة 20% لبدء العلاج، حان وقت التخصيب، نحن ندعوكم للقدوم إلى إيران والاستثمار فيها، تعتبر آسيا الوسطى سوقاً واعداً ويمكنكم أن تخلقوا فرص عمل هناك.

كوهن (إسرائيل): أعتقد بأن الأوان قد حان، لكن الأمر يصعب تحقيقه مع إيران حالياً.

كريمي (إيران): أنتم لن تحضروا، بل تفضلون عقوبات تلو أخرى، وبهذا أنتم فعلاً تعزلون أنفسكم. إيران دولة كبيرة بتعداد سكان يصل إلى 70 مليون نسمة، ولسنا بحاجة للاستثمارات الأجنبية، مصادرنا من النفط والغاز كبيرة جداً، أنتم في الواقع تعزلون أنفسكم بعدم حضوركم في إيران، على كل الحوار وتبادل الآراء والحقيقة أشياء جيدة وعلينا أن نعيد ضبط الأمور والبدء من جديد.

وفي تعقيبه على هذا اللقاء قال السفير ماجد عبدالعزيز سفير مصر في الولايات المتحدة إن اللقاء ليس هو الأول بين إسرائيل وإيران وأن لقاءاً سابقاً عقد بين الطرفين في القاهرة .
وقال السفير إنه من الممكن أن تفتح اللقاءات المجال لعقد اجتماعات على مستوى أعلى بين إيران وإسرائيل ، وأن هذا مطلوب لعقد اجتماع لجعل منطقة الشرق الأوسط خالية من أسلحة الدمار الشامل.

من جهته قال أفيشن مولوي الباحث المتخصص في الشؤون الإيرانية إن هناك تاريخاً في مثل هذه اللقاءات بين إيران وإسرائيل، وإن الجديد في هذا السياق هو وجود المبعوث الإيراني لدى الأمم المتحدة مع نظيره الإسرائيلي.

وقال مولوي إيران تتحرك من منطلق أيدلوجي وبراغماتي في نفس الوقت ، وضرب مثالاً على ذلك بتعاونها وحصولها على قطع غيار من الولايات المتحدة خلال حربها مع العراق في ثمانينيات القرن الماضي ، وأيضاً قيام تاجر يهودي معروف ببيع نفط إيراني لإسرائيل..(العربية نت)

من هذا اللقاء يتبين مدى العلاقة التي تربط اليهود بإيران وان كل هذه المنازعات إنما هي ضحك على الذقون . والظاهر أن اللعب الآن أصبح على المكشوف. وكما قال الشاعر:

ومهما يكن عند امرئ من خليقةٍ ... ولو خالها تخفى على الناس تعلم

أن رد كريمي الضعيف والمتهاوي على المسؤول اليهودي ذكرني ، بالرد المزلزل لإمام أهل السنة هارون الرشيد رحمه الله على نقفور ملك الروم، فقد ذكر ابن كثير في البداية والنهاية ج10ص 209 وفيها نقضت الروم الصلح الذي كان بينهم وبين المسلمين، الذي كان عقده الرشيد بينه وبين رني ملكة الروم الملقبة أغسطه.

وذلك أن الروم عزلوها عنهم وملكوا عليهم النقفور، وكان شجاعاً، يقال إنه من سلالة آل جفنة، فخلعوا رني وسملوا عينيها.

فكتب نقفور إلى الرشيد: من نقفور ملك الروم إلى هارون ملك العرب، أما بعد فإن الملكة التي كانت قبلي أقامتك مقام الرخ، وأقامت نفسها مقام البيدق، فحملت إليك من أموالها ما كنت حقيقاً بحمل أمثاله (1) إليها، وذلك من ضعف النساء وحمقهن، فإذا قرأت كتابي هذا فاردد إلي ما حملته إليك من الأموال وافتد نفسك به، وإلا فالسيف بيننا وبينك.

فلما قرأ هارون الرشيد كتابه أخذه الغضب الشديد حتى لم يتمكن أحد أن ينظر إليه، ولا يستطيع مخاطبته، وأشفق عليه جلساؤه خوفاً منه، ثم استدعى بدواة وكتب على ظهر الكتاب: بسم الله الرحمن الرحيم، من هارون أمير المؤمنين إلى نقفور كلب الروم.

قد قرأت كتابك يا ابن الكافرة، والجواب ما تراه دون ما تسمعه والسلام.

ثم شخص من فوره وسار حتى نزل بباب هرقلة ففتحها واصطفى ابنة ملكها، وغنم من الأموال شيئاً كثيراً، وخرب وأحرق، فطلب نقفور منه الموادعة على خراج يؤديه إليه في كل سنة، فأجابه الرشيد إلى ذلك هـ.

ولكن هذا تصرف هارون الرشيد ضد عدو . أما نحن فلا نتوقع أن تتصرف إيران مع اليهود بشراسة وذلك لوجود المصالح المشتركة والأهداف المتوافقة.

أرض إيران بالنسبة لليهود هي أرض كورش مخلصهم، وعليها ضريح استر ومردخاي، وفيها توفي النبي دانيال ودفن النبي حبقوق، هي دولة شوشندخت الزوجة اليهودية الوفية للملك يزدجرد الأول، وتحوي أرضها جثمان بنيامين شقيق سيدنا يوسف عليه السلام، لذا يكن يهود العالم وافر التبجيل لهذه الأرض. ومنذ فتح بابل على يد الملك كورش، وتوجه العديد من اليهود إلى إيران.

يهود إيران يتوزعون في ( طهران ـ همدان ـ أصفهان ) يبلغ عددهم حسب المصادر الرسمية الإيرانية ما بين 25 ألف إلى 30 ألف نسمة.

علماً أن الرئيس الإسرائيلي السابق والذي يعتبر رئيس رمزي من أصل إيراني ويدعى موشيه كاتساف قصاب هو من أصل إيراني.

عدد النواب اليهود في البرلمان الإيراني:

ويذكر أن النواب اليهود يؤدون القسم على التوراة وهذا من مظاهر حرياتهم الدينية وهناك مدارس خاصة تدرس باللغة العبرية لليهود على الرغم من أن لهم الحرية التامة في دخول المدارس الإيرانية ولم يكن دينهم عقبة في وصولهم للوظائف الحكومية, كما توجد10 مراكز لبيع لحم الكاشر المذبوح على الطريقة اليهودية في طهران, الأمر الذي يبين مدى تمتع هذه الأقلية في الحصول على حقوقها الدينية.

وتتمركز نشاطات الشباب اليهود في إيران في المنظمات والجمعيات الخاصة بهم, مثل (اتحاد طلبة اليهود) و)نادي كيبور(, ومن المراكز اليهودية المهمة الأخرى يمكن ذكر (المركز الثقافي الفني) و( اتحاد النساء والآنسات اليهوديات) وجمعية (الشباب اليهودي) في شرق طهران ومنظمة (كيشا) للشباب ولجنة شباب الجمعية اليهودية.

واليهود في إيران يترددون على الكنس ويمارسون عباداتهم وطقوسهم الدينية بحرية تامة. ويوجد في طهران ومحافظه شيراز واصفهان وكرمانشاه وهمدان ويزد وكرمان ورفسنجان وسنندج وكامياران "76" كنيساً.

بل إن المهدي نفسه يحكم بشريعة داود وينادي الله باسمه العبراني ليعرف مدى تغلل الثقافة اليهودية في العقيدة الشيعية.

ولنقلب الآن الصفحة لنرى كيف تتصرف إيران مع العرب حملة دين الإسلام وناشريه.

فعن مفكرة الإسلام :هددت إيران بـ "رد حازم" و"شديد" في حال تكررت مواقف الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية عبد الرحمن بن حمد العطية الذي شدد على أن الخليج عربي وليس فارسيًّا.

وقال الناطق باسم وزارة الخارجية "رامين مهمانبرست" في مؤتمره الصحافي الأسبوعي رداً على سؤال عن موقف طهران من تصريحات العطية حول تاريخ إيران وحضارتها، وكذلك موقف دولة الإمارات من الجزر الثلاث: "نصحْنا بعضَ المسؤولين في دول المنطقة بعدم الإدلاء بتصريحات غير متزنة وغير ناضجة؛ لأن مثل هذه التصريحات ستكون لها تبعات".
وأضاف محذرًا: "إذا تكررت التصريحات وتعدت حدودها، فعليهم أن يتوقعوا رداً حازماً من قبلنا ... إن التصريحات التي لا أساس لها ستقابل برد شديد!! .

من يطلع على الصورتين يتبين له الموقف المتميع والودي من اليهود الذين يسومون الفلسطينيين سوء العذاب . والموقف الحازم والشديد مع العرب ليس إلا لأنهم سموا الخليج بالعربي وما الضير على حكومة الملالي من هذا الاسم أو عندما تطالب الإمارات بجزرها المنهوبة.

هذا هو موقف الملالي وظاهر أمام العيان ولا يحتاج إلى كثرة تحليل أو تأمل . فليستفق النائمون الذين يحسنون الظن بتلك الدولة الرافضية ويلمعون صورتها على أنها سند للإسلام والمسلمين ويعتبرونها من دول الممانعة!!,  أي نعم دولة تمانع لكل ما يمت للعرب والعروبة من صلة  . فمتى تعرف أمتنا عدوها من  صديقها نسأل الله أن يكون قريباً.  

 

أبو عبد الملك الشامي

24/5/2010

 



مقالات ذات صلة