إلى المخدوعين من أهل السنة بحزب الشيطان

بواسطة مراسل الحقيقة قراءة 1723

إلى المخدوعين من أهل السنة بحزب الشيطان

 

مراسل الحقيقة: قبل أيام أعلن في الفضائيات عن اعتقال مسؤول في حزب الله اللبناني في العراق من قبل قوات الاحتلال ، وهذه هي ليست المرة الأولى التي يعلن فيها عن اعتقال مسئولين من حزب الله في العراق وهذه هي ليست المرة الأولى التي يعلن فيها عن وجود تعاون بين حزب الله وبين المليشيات الصفوية الطائفية في العراق كتدريب حزب الله لعناصر من جيش المهدي ، ترى لماذا كل هذا التعاون ولماذا كل هذا المدد من قبل حزب الله لهذه المليشيات وهي معروفة من تحارب بل عناصر حزب الله تشارك معها في بعض الأحيان ، وكلهم يحاربون ويختطفون ويقتلون السنة العراقيين واللاجئين الفلسطينيين في العراق  وهذه حقيقة أصبحت معروفة للقاصي والداني ولا احد يستطيع إنكارها وباعتراف قوات الاحتلال وبإسناد تقارير الأمم المتحدة والمنظمات الدولية وباعتراف بعض كبار مسئولي الحكومة العراقية أنفسهم .

والذي نريد أن نقوله هنا أين الأبواق الناعقة التي استماتت في الدفاع عن هذا الحزب حزب الشيطان عندما تحارب مع إسرائيل في صيف العام الماضي والذين هاجموا بعض العلماء الذين أفتوا بعدم مساندة حزب الله في حربه مع إسرائيل .

والآن اتضحت فتوى هؤلاء العلماء الذين لديهم بعد ورؤيا أكثر منا وفقهم الله لخدمة المسلمين والعرب .

حيث أن هذا الحزب هو امتداد للإمبراطورية الفارسية التي تسعى أن تتغلغل في الوطن العربي والإسلامي حيث بتمكنه من إسرائيل تصبح إيران لها نفوذ في تلك المنطقة وقتل المزيد من العرب الشرفاء بالإضافة إلى نفوذها في العراق والبحرين ، وبكسر شوكة هذا الحزب تنكسر شوكة إيران في المنطقة ، وهذا الحزب هو إيراني مجوسي صرف شاء من شاء وأبى من أبى فبالله عليكم حزب يتخذ من خميني قائدا ومرجعا وعقيدة فكيف لنا أن نسانده وان عدوه من اليهود ، ومعروف من هو خميني لديكم ولا داعي لان نخوض في ذلك .

والآن نرى هذا الحزب الذي يدعي الدفاع عن الفلسطينيين في لبنان نراه يساند قوات الغدر وقوات المهدي في ذبحها وقتلها للفلسطينيين في العراق ، بل ويشن في إعلامه حملة ضدهم كالمقالات التي تنشر بين الحين والآخر في جريدة البينة الناطقة باسمه ،  والغريب أننا نرى الحناجر أسكتت ولم تتفوه بكلمة وحدة ضد ما يفعله هذا الحزب ضد الفلسطينيين في العراق وضد العراقيين السنة وكيف انه يؤجج الحرب الطائفية .

نتمنى أن يظهر السيد عاكف زعيم الإخوان المسلمين في مصر بربع العصبية والانفعال الذي ظهر به على الفضائيات في ذلك الحين يدافع عن هذا الحزب اللعين ، نتمنى أن نراه اليوم يذم ما يفعله هذا الحزب ضد الفلسطينيين في العراق وضد العراقيين السنة ، وكذلك نتمنى من الدكتور يوسف القرضاوي أن يظهر أيضاً ويخصص ربع الوقت الذي كان يخصصه لعقد الحوارات في الدفاع عن هذا الحزب ويفلسف الموضوع ويؤطره إطاراً ضيقا بدعوى محاربة اليهود أعداء الله نتمنى أن يظهر ليشجب ما يقوم به هذا الحزب في العراق فقد ظهر القرضاوي قبل فترة مشكورا يذم إيران بما تفعله في العراق لكننا نريد أن نسأل سؤالا ما الفرق بين إيران وهذا الحزب أليس ولدها المدلل .

ونتمنى أيضاً من الكتاب والفلاسفة وبعض القوميين الذين سكتت أقلامهم أن يكتبوا رأيهم في هذا الموضوع وأن لا يصطادوا في الماء العكر .

وأسالوا السيد محمد الجوزو مفتي جبل لبنان عن ما يفعله هذا الحزب ببعض المساجد في لبنان .

ثم من هو اشد عداءا لله وللمؤمنين أليس من يسكب التيزاب على المسلمين ويثقب أجسادهم بآلة المثقاب (الدريل) ويقتلع عيونهم ويعذبهم بأشد أنواع التعذيب .

إن التعذيب والقتل الذي يتعرض له اللاجئين الفلسطينيين في العراق من قبل جيش المهدي وبدعم من حزب الشيطان فاق ما يتعرضون له في فلسطين على أيدي اليهود .

 



مقالات ذات صلة