قتلى من "الحشد الشعبي العراقي" بغارات جديدة في سوريا

المصدر : الحرة - عدد القراء 77

لقي 8 عناصر على الأقل من "الحشد الشعبي" العراقي مصرعهم وأصيب آخرون بجروح جراء غارات نفذتها طائرات "مجهولة" ليل الخميس الجمعة على مواقع تابعة للفصيل الموالي لإيران في شرق سوريا قرب الحدود العراقية، بحسب المرصد السوري لـ"حقوق الإنسان".

وذكر مدير المرصد رامي عبدالرحمن لوكالة فرانس برس أن "طائرات مجهولة استهدفت مستودعات وآليات لـ"الحشد الشعبي" في منطقة البوكمال" في محافظة دير الزور.

ونفى متحدث بإسم التحالف الدولي بقيادة واشنطن لوكالة فرانس برس أن تكون قواته قد شنّت أي ضربات في المنطقة.

ومنذ الأربعاء، تعرضت ثلاث قرى على الأقل في ريف البوكمال، لضربات شنتها طائرات مسيّرة مجهولة الهوية ولم توقع خسائر بشرية، وفق المرصد.

وتتنشر في ريف البوكمال مجموعات شيعية مسلحة موالية لطهران، التي تتمتع بنفوذ كبير داخل مؤسسة الحشد الشعبي والفصائل المنضوية تحت لوائها.

وتعرضت فصائل "الحشد" لصفعة قوية مع مقتل نائب رئيس هيئتها أبو مهدي المهندس الذي كان يُعد رجل طهران الأول في العراق، إلى جانب الجنرال الإيراني النافذ قاسم سليماني، بضربة أميركية قرب مطار بغداد في الثالث من الشهر الحالي.

وكان سليماني يعدّ مهندس السياسة الإيرانية في دول المنطقة لا سيما العراق وسوريا، وتقاتل المجموعات الشيعية الموالية لإيران في سوريا إلى جانب قوات النظام.

وأطلقت إيران الأربعاء 22 صاروخاً على قاعدتي عين الأسد في غرب العراق، وأربيل في الشمال رداً على قتل سليماني ورفاقه، على وقع تصاعد التوتر في المنطقة.

وكانت صحيفة "جيروسالم بوست" قد كشفت الأسبوع الماضي عن أن وزير الدفاع "الإسرائيلي"، نفتالي بينيت، يعمل على تصعيد الخطوات "الإسرائيلية" ضد القوات الإيرانية في سوريا بهدف إقناع نظام طهران بالانسحاب منها.

وذكرت الصحيفة، أنه وفقا لخط التفكير الجديد هذا، فإن الخطوات ستكون متواصلة من الضغط على القوات الإيرانية لدفعها إلى مغادرة سوريا بشكل كامل تقريبا.

وقال بينيت، الذي تقلد منصبه في "نوفمبر" الماضي، في تصريحات في الآونة الأخيرة تحدث فيها عن تقييمات أمنية، إن "هناك احتمالا كبيرا أن يحدث هذا"، مضيفا "أتوقع أنهم سيغادرون قريبا".

 

المصدر : الحرة

15/5/1441

10/1/2020