أنور مالك: لماذا لم يضرب العالم الميليشيات الشيعية رغم قتلها المدنيين والعزل ؟

المصدر : بغداد بوست - عدد القراء 67

قال أنور مالك، الإعلامي الجزائري المعروف، إن من ضمن المتناقضات التي تعرفها ظاهرة الإرهاب على مستوى الإصطلاح الفكري أو التكييف القانوني، صار الإرهاب الذي تقوم به ميلشيات شيعية تابعة لإيران لا يحارب دوليًا ولا تم إدراج هذه الميلشيات في قوائم الإرهاب الدولي أو في أولويات الحرب العالمية على الإرهاب.

وأضاف "مالك"، في برنامجه "المراقب"، الذي يقدمه على قناة "24 السعودية"، أنه كما لم نر الدول الكبرى تحشد الحشود لضرب الميلشيات الشيعية التي تمارس شتى أنواع القتل والتعذيب بحق المدنيين والعزل، متحدية بذلك كل القوانين والأعراف الدولية.

وتابع الإعلامي الجزائري، أنه في المقابل نرى أي ميلشيا أو تنظيم من المحسوبين على السنة بمجرد ظهور بوادره ولو بمجرد الدفاع عن النفس، وقبل أن يطلق حتى أول رصاصة في وجه المعتدي عليه، نرى العالم يحشد الحشود لمواجهة الإرهاب والإرهاب المرتقب وربما الإرهاب المحتمل.

وتساءل أنور مالك قائلا " هل الإرهاب الخميني حلال، والإرهاب المحسوب على السنة حرام؟".

وأوضح،  أنه إذا كان المعيار الأساسي للتعامل مع الميليشيات السنية أنها ليست تابعة للجيوش الرسمية بل هي مجرد تنظيمات أو جماعات متشددة تهدد أمن الدول وتستهدف الحكومات العربية والإسلامية وكل العالم، فهل لا ينطبق هذا أيضًا على الميلشيات الشيعية الخمينية التي تعيث قتلاً وتدميرًا في المنطقة العربية ومارست ما هو أشنع وأوفظع؟.

د. أنور مالك : 
هل "الإرهاب الخميني"حلال..
و"الإرهاب المحسوب على السنة" "حرام !!#ايران #مصر #الاردن #العراق #اليمن#لبنان #الحوثي #سوريا #حزب_الله #الارهاب #الكويت #السعودية #المراقب_24pic.twitter.com/vW4Mgya64l

قناة 24 السعودية (@Saudi_24) October 7, 2018

 

المصدر : بغداد بوست

1/2/1440

10/10/2018