طرد اللاجئين الفلسطينيين إلى الشمال السوري برعاية روسية

المصدر : وكالة يقين للأنباء - عدد القراء 99

يتواصل تدففق المهجرين في سوريا من ريف دمشق جنوبا الى إدلب شمالاً، حيث زاد عدد سكان المحافظة الحدودية عن مليوني شخص، نتيجة عمليات التهجير المستمرة التي تقوم بها قوات النظام برعاية روسية.

وقال مصدر صحفي في تصريح له إن “الدفعة الثانية من قوافل المهجرين من بلدات يلدا وببيلا وبيت سحم في ريف دمشق الجنوبي، تستعد للخروج باتجاه الشمال السوري، وذلك بعد وصول الدفعة الأولى، والتي أقلت نحو 1650 شخصا".

وأضاف المصدر أن “النظام في سوريا يجمع الحافلات الممتلئة بالمدنيين والمقاتلين في نقطة عسكرية على أطراف بلدة بيت سحم تمهيداً لنقلهم في وقت لاحق إلى شمال سوريا".

وبين المصدر أن “ذلك يتزامن مع وصول القافلة الأولى التي يمثل اللاجئون الفلسطينيون والنازحون من الجولان المحتل غالبيتها العظمى، إلى مناطق سيطرة المعارضة في إدلب وجرابلس حيث يبسط تشكيل «درع الفرات» سيطرته في ريف حلب الشرقي".

وتابع المصدر أن “قوات النظام والميليشيات الفلسطينية الموالية له وسعت من نطاق سيطرتها في أحياء جنوب العاصمة، حيث تمكنت القوات المهاجمة من بسط سيطرتها على مساحات إضافية في مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينين وبلدة الحجر الأسود المتاخمة له".

من جهته حذر مستشار الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في سوريا “يان إيغلاند”  من تفاقم محتمل في الصراع، ولاسيما في محافظة إدلب، مشيرًا الى اتفاقات الإجلاء من المناطق المحاصرة في محيط دمشق، بما فيها مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين".

 

المصدر : وكالة يقين للأنباء

19/8/1439

5/5/2018