«التشيع» مسؤول عن جرائم أتباعه

عدد القراء 47

المتأدلجون بالعقيدة الشيعية يحاولون تبرأة أيدلوجيتهم مما يرتكبه ملالي إيران والمليشيات الشيعية في العراق ولبنان وسورية واليمن، وأماكن أخرى. وذلك بدافع التقية تارة أو بدافع حماية المكانة والمكتسبات المادية التي حققتها لهم أيدلوجيتهم الطائفية.

ولهذا نرى بعض المعممين والمؤدلجين بالعقيدة الشيعية بين فترة والأخرى يسعون في طرح مصطلحات من قبيل (التشيع العربي والتشيع الفارسي) أو مصطلح (التشيع الأصيل والتشيع الدخيل) وغيره من المصطلحات العاطفية التي يحاولون من خلالها تبرأة أيدلوجيتهم الطائفية (التشيع) من الأعمال التي يرتكبها النظام الإيراني الشيعي ومعه المليشيات التابعة له.

ولكن ينسى هؤلاء أن النظام الإيراني ومليشياته مؤيدون بكبار مراجع الشيعة في حوزتي قم والنجف التي تخرج منها هؤلاء الذين يميزون بين التشيع والنظام الإيراني.

علما أن هؤلاء المدافعون عن أيدلوجية التشيع يتجاهلون تقديم الفوارق العقدية التي تفصل بين التشيع الفارسي و التشيع العربي أو ما يسمونه التشيع الأصيل والتشيع الدخيل.

ونحن هنا نسألهم:

أولا: ما هي الأصول العقائدية التي يقوم عليها تشيعكم المختلف عن تشيع ملالي إيران ومراجع الحوزتين في قم والنجف؟.

ثانيا: هل أيدولوجيتكم الشيعية مبنية على أسس قومية حتى يكون لها أصول وفروع وفقا لاختلاف القوميات؟.

ثالثا: أليس أنتم وهم كلكم تنهلون من الكتب الأربعة وهی:

-الكافي في الأصول والفروع للكليني.

-تهذيب الأحكام لشيخ الطائفة الطوسي.

-الاستبصار لشيخ الطائفة الطوسي.

-من لا يحضره الفقيه لشيخكم المسمى بالصدوق.

رابعا: هل أنتم وهم مختلفون في موقفكم من الخلافة والخلفاء الراشدين، أبي بكر وعمر وعثمان رضي الله عنهم أجمعين، وهل خلافتهم كانت شرعية أم غير شرعية في نظركم؟.

خامسا: هل أنتم مختلفون عنهم في تفسير واقعة كربلاء واستشهاد الحسين رضي الله عنه أم متفقون معهم؟.

سادسا: هل أنتم مختلفون عنهم في نظرتكم لعقيدة أهل السنة والجماعة؟ وإن كنتم مختلفون في هذا الأمر فما هو حكم من يرفض أيدلوجيتكم القائمة على عصمة الأئمة الأثنى عشر وولايتهم المطلقة على الأمة والتي تزعمون أنها عصمة وولاية تكوينية؟. 

سابعا: أليس لديكم حسينيات ومنهاج ثقافي موحد كما هي حسينياتهم ومنهاجهم الثقافية القائمة على بث روح الطائفية والكراهية ضد كل من لا يؤمن بما يسمى الشعائر الحسينية ولا يشارك فيها؟.

ثامنا: هل ترفضون أخذ الخمس وتحرمون ممارسة ما يسمى زواج المتعة وتبطلون الاعتقاد بما يسمى طواف النساء وأن العائد من الحج يجوز له مجامعة زوجته إذا لم يؤد طواف النساء وأن المولود من هذا الجماع مولود شرعي وابن حلال وليس ابن زنا كما يعتقدون هم؟.  

هناك أمور كثيرة لا يسعنا أن نعرضها كلها في هذه الحلقة ولكن ما يسعنا قوله هو أنكم وهم كلكم أبناء أيديولوجية واحدة تؤمن بالعداء وتكفير المخالف لعقيدتكم وقتله، لكن اختلفت مدارسكم في مسألة واحدة وهي مسألة، هل يجب إظهار ذلك الآن وإقامة الدولة الشيعية قبل ظهور المهدي(الغائب) أو لا يجوز؟.

وهذه المسألة الخلافية ورثتموها من اليهود الذين انقسموا بين وجوب قيام الدولة اليهودية قبل ظهور المسيح الدجال وعدم قيامها.   

 

المصدر : إيران بوست

19/7/2018




الاسم :
البريد الالكتروني :
التعليق    

من إصدارات اللجنة

القائمة البريدية

اشترك في القائمة البريدية ليصلك جديد الموقع