حقيقة حزب الله

عدد القراء 2182

السؤال: ما حقيقة حزب الله وهل يجوز تأييده بسبب حربه مع اليهود؟

 

الجواب: حزب الله منظمة شيعية تنتمي إلى فرقة الشيعة الإثنى عشرية يتركز نشاطه في ضاحية بيروت الجنوبية وبعض مناطق البقاع والهرمل.

ومن قيادات هذا الحزب محمد حسين فضل الله الذي يقول في معرض رد ه على الأسئلة الموجهة إليه في أحد البرامج (لم يكن هؤلاء الذين حكموا العالم الإسلامي في الماضي يحكمون باسم الإسلام، نحن لا نعتقد -على سبيل المثال- أن الحكم العثماني كان عادلاً وحراً وإسلامياً)

يقول عبد المنعم شفيق في كتابه حقيقة المقاومة: (كان الشيعة أول من سارع لمساندة الجيش اللبناني (الموارنه) في الاشتباكات التي جرت مع المنظمات الفلسطينية بل ومساعدة اليهود في ذلك فالموارنه لا يريدون تكثير (السنة) لأجل إنشاء دولتهم النصرانية واليهود لا يريدون الفلسطينيين في لبنان لئلا يتهدد أمنهم من الشمال والشيعة لا يريدونهم كذلك لأنهم يمثلون عائقاً أمام تحقيق وجودهم وكيانهم الذي يسعون من أجله.

ويقول في الهامش: عند الغزو الإسرائيلي للبنان عام 1982 استقبل سكان الجنوب من الشيعة القوات اليهودية بالورد والأرز لفرحتهم بأنهم سوف يخلصونهم من الفلسطينيين.

وعندما تحول الشيعة من مرحلة المهادنة في لبنان إلى العلم المسلح الظاهر واضحاً هدفهم بالتخلص من الفلسطينيين السنة معلناً، فمن جهة ينادون بالتقارب مع السنة وإزالة الحواجز ومن جهة أخرى يقومون بالمذابح ويتبرأ منها الآيات ويلصقون بالعلمانيين منهم.

بعد توقيع اتفاق الطائف عام 1989م واتخاذه تسوية للأزمة اللبنانية تضع نهاية للحرب الأهلية خرج حزب الله بعبارات مكتوبة على لافتات في تظاهرة مكتوبة عليها (الوهابيون رجس من عمل الشيطان، سننتقم من الوهابيين؛ لن تمر هذه الجريمة دون عقاب) كانت هذه عبارات مكتوبة ومحمولة تبين الحقد الطائفي الدفين من الرافضة على أهل السنة.

وفي الخطاب الذي ألقاه حسن نصر الله في بنت جبيل عقب الانسحاب الإسرائيلي والذي حضره مائة ألف جنوبي أشار نصر الله إلى أن حزب الله لن يشارك في أي عمل عسكري ضد إسرائيل بهدف تحرير فلسطين، وخلا هذا المهرجان الخطابي من شعار (زحفاً زحفاً، نحو القدس) وقد تكرس التزام حزب الله بضوابط الصراع مع إسرائيل في تفاهمي تموز 1993 ونيسان 1996 حيث تعهد الحزب بعدم ضرب أهداف إسرائيلية داخل فلسطين المحتلة.

 

المرجع: كتاب علم اليقين من تاريخ الرافضة المشين في عداء المسلمين ومعاونة المحتلين  (1/38)  يونس العلي.




الاسم :
البريد الالكتروني :
التعليق    

من إصدارات اللجنة

القائمة البريدية

اشترك في القائمة البريدية ليصلك جديد الموقع