حقيقة الخميني

عدد القراء 2211

السؤال: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ما هو حكم أن تقول : (الأمام الخميني رضوان الله عليه) وهل يجوز موالاة الشيعة عقدياً والتودد لهم والتقرب منهم؟

 

قبل كل شيء يجب أن نعرف شخصية الخميني وهو جواب لأسئلة كثير تطرح نفسها .

 

1- الخميني الذي يمجد نفسه يقدسها بحيث يجازي فخر الحجازي كثيرة الذي قال أن الخميني أعظم من النبي موسى وإبراهيم نائبا عن طهران ورئيسا لمؤسسة المستضعفين، أعظم مؤسسة مالية في البلاد .

2- الخميني الذي جعل نفسه أعظم من النبي الكريم وأدخل اسمه في أذان الصلاة .

3- الخميني الذي يرى نفسه حارسا إلهيا أرسله الله لإنقاذ البشرية ونصب نفسه وخلفائه في الدستور الإيراني الجديد متصفا بهذه الصفة، كما احتكر لشخصه كل الصلاحيات التي احتكرها المستبدون الطغاة .

4- الخميني هذا الذي ترمز وتطبل له كل أجهزة إعلامه والصحف التي استولى عليها من الصباح إلى المساء وتصفه بالصفات البطولية العظمى وتنسب إليه الكرامات والمعاجز.

من كتاب الخميني في الميزان.

فهل بعد هذا وبعد انتشار الكثير من أباطيله نترضى عنه؟!

يمكن قراءة هذه الكتب حول الخميني (الخميني في الميزان) (الخميني بين التطرف والإعتدال) (الخميني شذوذ في العقائد شذوذ في المواقف) لمعرفة حقيقة هذا الرجل.

 

لجنة البحث العلمي




الاسم :
البريد الالكتروني :
التعليق    

من إصدارات اللجنة

القائمة البريدية

اشترك في القائمة البريدية ليصلك جديد الموقع