دعم إيران لقضية القدس .. «صفر مكعب»

عدد القراء 47

لا يألو نظام الملالي جهداً في استغلال الدين لكسب التعاطف معه؛ خدمة لمصالح مشروعه التوسعي، خاصة في قضية فلسطين، إذ ما فتئ نظام ولاية الفقيه في المتاجرة بقضية العرب الأولى وادعاء نصرة القدس دون أفعال تذكر على أرض الواقع.
واستمرت إيران والميليشيات الموالية لها في المنطقة على استغلال القضية الفلسطينية في خطابها العدواني ضد الشعوب العربية حول دورهم في ذلك، رغم التقصير الإيراني وعدم تقديمها أي شيء يذكر للقضية يسمح لها بالتحريض ضد غيرها.
 
وساهم الدعم الإيراني للميليشيات المسلحة بالمنطقة في نشر حروب وانقسامات قللت التركيز بعض الشيء على القضية الفلسطينية إلى قضايا أخرى؛ مثل سورية والعراق واليمن، ما كشف النوايا الإيرانية بالسعي لاحتلال دول عربية بدلا من المساعدة في نصرة القدس.
 
ولم يكن «يوم القدس العالمي» الذي تزعم فيه إيران دعم القضية الفلسطينية بمنأى عن الادعاءات الإيرانية، إذ تستغل إيران هذا اليوم في الهجوم على العرب، بمزاعم خذلان القضية الفلسطينية، رغم الحروب ضد "إسرائيل" والأموال المنفقة على الشعب الفلسطيني.
 
وعلى مدى عقود لم تقدم طهران لقضية فلسطين إلا ما تسبب في إضعافها، وإضعاف الدول المحيطة بها، ودعم الانقسام بين الشعب الفلسطيني، وتمويل جماعات إرهابية.
 
المصدر : عكاظ 
10/9/1439
26/5/2018
 



الاسم :
البريد الالكتروني :
التعليق    

من إصدارات اللجنة

القائمة البريدية

اشترك في القائمة البريدية ليصلك جديد الموقع