هؤلاء أضاعوا فلسطين ( لائحة العار: بعض من الدروز )

عدد القراء 103

2017-9-7

محمد الوليدي

 

 

هؤلاء أضاعوا فلسطين ( لائحة العار: الدروز )لو قلت بأن الدروز كانوا ولا زالوا من أكبر الطعنات التي وجهت لظهر الشعب الفلسطيني في أثناء مقاومته العدو الصهيوني فأني لن أبتعد عن هذه الحقيقة المرة، مع أن فيهم من شذ عن القاعدة وقاوموا المحتل أسوة بغيرهم من أبناء الشعب الفلسطيني، لكن يظلون قلة قليلة مقارنة مع من خان وغدر، كمجموعة نايف حذيفة التي قاتلت تحت قيادة البطل الشهيد عبد القادر الحسيني، وهم ممن يحسبون على الزعيم الدرزي وأحد شرفاء الأمة شكيب أرسلان.

فمنذ أن وضع الصهاينة أقدامهم على أرض فلسطين والدروز يقدمون لهم يد العون خفية، عبر شراء الأراضي لهم والتجسس وتنفيذ الإغتيالات لصالحهم، كما رفضوا كل نداءات الشعب الفلسطيني التي وجهت لهم في الثلاثينات والأربعينات من القرن الماضي للمشاركة في الثورات والإضربات ضد المستعمر البريطاني والصهاينة.

وعندما بدأت حرب 1948 كشف الدروز عن وجههم القبيح وظهر حقدهم على الشعب الفلسطيني في أرفع صوره من خلال ما قدموه من دعم للعصابات الصهيونية وللكيان الصهيوني فيما بعد، ففوج الدروز والذي بلغ عدد أفراده خمسمائة مقاتل ضمن جيش الإنقاذ العربي ما أن دخل فلسطين من سوريا حتى سلم نفسه بكل ما يملك من عتاد للعصابات الصهيونية وظل طيلة الحرب يقاتل جنبا الى جنب مع العصابات الصهيونية وبالطبع عاد قائد الفوج شكيب وهاب الى مسقط رأسه الى لبنان وكأن شيئا لم يحدث، ولا أغرب من أختيار هذا الخائن لقيادة هذا الفوج فهو أحد رفاق فوزي القاوقجي (سبق وأن ورد في لائحة العار) الذين دخلوا فلسطين من أجل إجهاض ثورة 1936 بل وشارك في قتال الثوار، لذا لا أعتقد أن إختياره كان عبثا، بل من أن أجل أن يؤدي ما أداه.

كما بثوا نداءات الى دروز فلسطين للمشاركة معهم والذين ما قصروا في تلبية نداءات إخوتهم، كما دخلوا العديد من القرى الفلسطينية على أنهم جاؤوا للعون والنخوة وهم يلبسون ملابس جيش الإنقاذ ولكن ما أن يتمكنوا من دخول هذه القرى حتى يرتكبوا فيها المذابح تلو المذابح، ولا زالت للدروز كتائب في الجيش الصهيوني وقوات أمن وحرس حدود حتى يومنا هذا.

وعندما أحتل الصهاينة قرية شفا عمرو والتي على أثر إحتلالها تم إحتلال الناصرة، أتفق دروز شفا عمرو مع الصهاينة مسبقا على إحتلالها حيث يتم دخول الجنود الصهاينة القرية من ناحية أحياء الدروز بعد دفاع تمويهي من قبل الدروز وهكذا تم إحتلالها.

وعندما أحتل الصهاينة قرية الرامة وهي خليط من الدروز والمسيحين فعلوا نفس الشيء، ثم طلب القائد الصهيوني الذي أحتلها بإخلاء القرية من المسيحيين ووجههم نحو لبنان بعد أن هددهم بالقتل فيما لو أخذوا حتى مقنياتهم الشخصية، أما الدروز فأعيدوا الى بيوتهم بل وطلب منهم التقدم بشكوى فيما لو فقدوا شيئا من بيوتهم.

كما شارك الدروز في أسوأ العمليات الصهيونية ضد الشعب الفلسطيني، وهي عملية "حيرام" وهي العملية التي أرتكب فيها العديد من المجازر بحق الشعب الفلسطيني كمجازر مجد الكروم والبعنة ودير الأسد ونهف والصفصاف وعيلبون وعرب المواسي ومجزرة الحولة التي دخلوها وهم بملابس جيش الإنقاذ، وغالبا ما يتم أخراج قوائم من قبل الصهاينة بإسماء لديهم مسبقا من هذه القرى لكل من ألتحق بجيش الإنقاذ أو تقدم بطلب لفوزي القاوقجي قائد جيش الإنقاذ للإلتحاق بهذا الجيش، حيث تتم تصفيتهم بدم بارد، فوزي القاوقجي ثبتت خيانته وثبت أن المراسل ما بين فوزي القاوقجي والعصابات الصهيونية لم يكن سوى الدرزي علي القاسم الذي باع آلاف الدونمات التي كان يملكها العرب للكيرن كييمت ليسرائيل (أو الصندوق الدائم لإسرائيل) والشهير بتهجيره سكان قرية الشيخ مؤنس بعد دب الرعب لدى أهالي القرية.

وفي المقابل سمحت العصابات الصهيونية للدروز بنهب ممتلكات الفلسطينيين الذين غادروا بيوتهم، كما منحتهم وخلال القتال بالتحرك بحرية في المناطق التي كانوا يسيطرون عليها وذلك عبر بطاقات خاصة، كما سمحت لهم بمزاولة أعمالهم.

في تشرين الثاني 1948 وبعد إحتلال الصهاينة بمساعدة الدروز الجليل، زار وزيرالأقليات الصهيوني شالوم شيرتت قرى الدروز وألتقى بزعمائهم وشكرهم على تقديم يد العون لهم، فأستقبله زعم الدروز سلمان طريف بهذا الخطاب نضع بعضه بإختصار"...أن أواصر المودة والتعاون والوحدة ما بيننا (الدروز واليهود) ليست جديدة بل ضاربة في أعماق التاريخ، فصلة نسب تجمعنا; فنبيكم موسى تزوج بنت نبينا شعيب وفاء لمساعدته بنات نبينا في سقي رعيهن، وهذا التعاون أمتد حتى يومنا هذا الذي أختلط فيه دمنا ودمكم في سبيل ولادة إسرائيل..."

 

المصدر: الركن الأخضر




الاسم :
البريد الالكتروني :
التعليق    

من إصدارات اللجنة

القائمة البريدية

اشترك في القائمة البريدية ليصلك جديد الموقع