إيران إذ تتنكر لأصدقائها في فلسطين

عدد القراء 1085

8-7-2015

رفعت إيران شعار بوش الشهير "من لم يكن معي فهو ضدي"..  في تعاملها مع الفصائل الفلسطينية  مؤخرا وهذا ان دل فإنما يدل على أن إيران تمر بمأزق حقيقي جعلها تخلع قناع التقية وتكشف عن وجهها الحقيقي وتتخلى عن ممارسة دور ذي الوجهين في تعاملها مع الفصائل الفلسطينية ...

فهي بهذا التصرف تخسر مؤازَرَة أهم حلفائها على الساحة الفلسطينية الذين طالما نافحوا ودافعوا عنها..ونعتوها بأوصاف الممانعة والمقاومة...

في الآونة الأخيرة .. تسربت أنباء عن تحجيم إيران مساعداتها لحركة الجهاد والتي تعتبر أيدلوجيا ومنهجيا من أقرب الفصائل لها, سبق ذلك قطع المساعدات عن حركة حماس .

كل ذلك لأن إيران تبغي من هذه الحركات الفلسطينية وغيرها ان تكون كالميت بين يدي مغسله يقلبه كيفما يشاء, تعمل بما تمليه عليها إيران دون أي إعتراض أو تَبَرُّم, إذا إيران تريد مجسات تعمل لحسابها وليست تنظيمات مقاومة للعدو الصهيوني ولو كانت متماشية مع توجهاتها كحركة الجهاد أو مجاملة لها كحركة حماس ..

   تحشر إيران نفسها بزاوية ضيقة بمنع دعمها عن الفصائل الفلسطينة وتفقد ورقة مهمة لطالما لعبت بها, إذ خدعت الشعوب بأنها مدافعة عن قضية فلسطين .وبالتالي قد تبحث هذه الفصائل عن مصادر تمويل بعيدة عن الضغوط والشروط والإملاءات الإيرانية وهذا قطعا لا يخدم المشروع الإيراني في المنطقة..وهنا  تبرز فرصة المحور العربي المناهض لإيران في استغلال هذا الحدث لسحب البساط من تحت أرجل إيران وتعريتها من ثوب طالما تبجحت به وهو نصرة قضية فلسطين زورا وبهتانا .....

موقع الحقيقة

لجنة الدفاع عن عقيدة أهل السنة في فلسطين




الاسم :
البريد الالكتروني :
التعليق    

من إصدارات اللجنة

القائمة البريدية

اشترك في القائمة البريدية ليصلك جديد الموقع