من سن سنة التفجير السيئة في العراق

عدد القراء 777

30-6-2015

من سن سنة التفجير السيئة في العراق..تغريدات للعلامة حسين المؤيد

١- أود أن أشيد بالمقال الذي كتبه فضيلة العلامة الشيخ محمد السعيدي بعنوان أيها الشيعة الصفويون هذا ما خبزتموه فكلوه ، وضع النقاط على الحروف

٢- و تعزيزا لما ورد في مقال الشيخ السعيدي أقول إن العراق لم يكن يعرف التفجيرات حتى بدأها الشيعة بعد الثورة الإيرانية ففتحوا باب الإرهاب

٣- كان التفجير في الجامعة المستنصرية و في الحرم الجامعي باكورة الإرهاب التي حاز فيها الصفويون قصب السبق ثم تفجير السفارة العراقية في لبنان

٤- و استمرت سلسلة التفجيرات بالسيارات المفخخة في داخل بغداد و محافظات أخرى تقتل الكثير من الأبرياء و كانت العمليات الإنتحارية الشيعية

٥- كان ما يسمى بإعلام المعارضة الشيعية يحتفل إثر كل عملية تفجيرية و انتحارية و تطلق عليها العمليات الجهادية و الإستشهادية ٠

٦- و كان النظام الإيراني بحرسه الثوري و استخباراته من أشد الداعمين تدريبا و تسليحا و تمويلا و تحريضا و ابتهاجا بتلكم العمليات الإرهابية

٧- كم من شباب الشيعة غررت بهم إيران و القوى الشيعية و أشاعت ثقافة التفجيرات و العمليات الإنتحارية في الوسط الشيعي فكان الشيعة سباقين للإرهاب

٨- على الصفويين أن يفهموا أنهم لن يستطيعوا القفز على الذاكرة و على وقائع التاريخ ، و أن أهل السنة أقوى من أن تبتزهم اتهامات الشيعة و مزاعمهم .

المصدر : موقع الشيخ محمد السعيدي




الاسم :
البريد الالكتروني :
التعليق    

من إصدارات اللجنة

القائمة البريدية

اشترك في القائمة البريدية ليصلك جديد الموقع