المنظمات الإسلامية الفلسطينية التي تفتح مكاتب لها في إيران

عدد القراء 2222

السؤال: ما مدى مشروعية عمل بعض المنظمات الإسلامية الفلسطينية التي تفتح مكاتب لها في إيران، وتأخذ الدعم والتأييد منها، بحجة أنه ليس هناك دولة تدعم مشروعنا الجهادي في فلسطين غير هذه الدولة؟

 

الجواب: هؤلاء كأنهم لا يقرأون التاريخ، ولا يعرفون ما صنعت إيران، إيران فتحت سفارة للفلسطينيين أول ما قامت الثورة، ثم طردت الفلسطينيين كلهم، والفلسطينيون هم الذين ساعدوا الإيرانيين في إقامة دولتهم في إيران، فهم الذين أتوا بهم، حتى حرس الخميني الخاص كان من الفلسطينيين، منظمة التحرير الفلسطينية هي التي ساعدتهم وهي التي أقامتهم، وهي التي دربتهم كذلك في لبنان، وهي التي أقامت العمود الفقري لهذه الدولة، وبعد ذلك الفلسطينيون ذبحوا بهؤلاء، في كل مكان ذبحوا، فما أدري كأنهم لا يقرأون لا تاريخ ولا شيء، التاريخ القريب فضلاً عن التاريخ البعيد!!

 

 

المرجع:من أسئلة مركز بيت المقدس للدراسات التوثيقية الموجهة للعلماء والمشايخ حفظهم الله، سؤال رقم(67) بتاريخ (شعبان 1426 هـ) الموافق (سبتمبر 2005م ) .

 




الاسم :
البريد الالكتروني :
التعليق    

من إصدارات اللجنة

القائمة البريدية

اشترك في القائمة البريدية ليصلك جديد الموقع