قناة الاتجاه التابعة لـ"حزب الله العراقي" الدموي الرافضي الباطني تسرح وتمرح في غزة .. تحذير لأهلنا

عدد القراء 76

كنا قد ذكرنا في مقال سابق عدد من وسائل الإعلام الموالية لإيران والتي تعمل في غزة وبيّنا مدى خطورة تواجدها في هذا القطاع الغالي على قلوبنا .

فكما هو معروف ان وسائل الإعلام هذه هي مجسات إيرانية خطرة تنفذ مشروع ايران في المنطقة .. ومنها نشر التشيع وتغيير عقائد أهل السنة ولو بالقتل والتدمير .

وقد ظهر تسجيل لـ"قناة الاتجاه" وهي تلتقي بعدد من أبناء غزة ليقوموا بتمجيد إيران بمناسبة ما يسمى "ذكرى الثورة الإيرانية " .. ولعله ليس عفويا بل بترتيب مسلق .

ولنا وقفة على هذه المأساة التي تحصل على أرض غزة فالغزو العقائدي المنهجي لهو أشد على أهل غزة من صواريخ الكيان الصهيوني وحصاره ..

أولا :

قناة الاتجاه هذه هي قناة عراقية شيعية تابعة لـ"حزب الله" الشيعي العراقي .. وهذا "الحزب" بالذات من اشد المجاميع الشيعية في العراق الموالية لإيران تطرفا ..

ونذكر دائما ان تلك المجاميع لها تاريخ أسود ومجازر دموية ضد أهلنا أهل السنة في سوريا والعراق ..

كما ان لها ذات الدور الدموي مع أهلنا فلسطينيي العراق وسوريا .. وقد أصبح هذا الموضوع شهيرا وغني عن التعريف .

ثانيا :

ماذا تفعل هذه الحركات الشيعية الباطنية الدموية على أرض غزة ولماذا توفر لها "حماس" التي تدير غزة .. موطئ قدم  ؟؟

فبالأمس "حركة النجباء" الشيعية العراقية الدموية توزع مواد غذائية في غزة وتتحرك بحرية وهنالك اخبار عن فتح مكتب لها في القطاع ..

واليوم "قناة الاتجاه" تصول وتجول ..

فماذا يحصل هل أصبحت غزة مرتعا للحركات الباطنية الدموية الشيعية ؟؟

وهل تفيق غزة على وقع وجود عقائدي وعسكري لهذه المليشيات على ارضها .. لتجتث كل ما هو سني وقد تكون "حماس" نفسها من ضمن تلك القائمة ..

وهل هذا الا مطلبا يهوديا وهو غزو غزة وتخريبها من الداخل .

ثالثا :

طالما تعذرت "حماس" ومعها الفصائل بأن مساعدات إيران غير مشروطة وانها من باب "الضرورة" المزعومة .. فالسؤال : ما هذا الذي يحصل إذن ...؟؟

وهل هو إلا ثمن هذه المساعدات الإيرانية .

إن غزة وبسبب هذه المساعدات تغوص وتغرق شيئا فشيئا في المستنقع الايراني الشيعي .

وإلا فما هو تبرير وجود هذه الحركات الباطنية الدموية التي تسرح وتمرح على أرضها  ؟؟

ولا ندري ما هي "الضرورة" التي تبيح تسليم الارض للرافضة المشركين بالله .. سبابي الصحابة وأمهات المؤمنين .. وأعداء أهل السنة .

وأخيرا ننصح أهلنا في غزة من علماء ودعاة وعوام الناس لاتخاذ موقفا حازما تجاه هذه التصرفات الغبية والعبثية من قبل الفصائل ..

وأن يصلوا الى تفاهم مع المسؤولين بمنع هذه الحركات الباطنية من الترويج لنفسها بإسم فلسطين وقضيتها .

فتاريخ هذه الحركات وحاضرها مليء بالخيانات والدماء والتعاون مع أعداء الامة .. فلا ينتج من وجودها على أرضنا الا الخراب والدمار .

ونرجو الا نعض اصابع الندم جراء تهاون البعض مع اختراق زنادقة تلك المجاميع الباطنية لأرضنا .

 

موقع الحقيقة

لجنة الدفاع عن عقيدة أهل السنة في فلسطين

2/7/1442

14/2/2021

 




الاسم :
البريد الالكتروني :
التعليق    

من إصدارات اللجنة

القائمة البريدية

اشترك في القائمة البريدية ليصلك جديد الموقع