"حماس" تتجاوز كل الحدود في النفاق .. فيديو للسنوار وهو يعظم القاتل أحمد جبريل ويرسل له تحياته

عدد القراء 96

 

"حماس" تتجاوز كل الحدود في النفاق .. فيديو للسنوار وهو يعظم القاتل أحمد جبريل ويرسل له تحياته

بل حتى النفاق له حدود أضيق من حدود "حماس" المفتوحة .. بل لا حدود عندها وتتخلى حتى عن دماء اعضائها .

فلا اعتبار عند "حماس" حتى لعناصرها الذين اعتقلهم أحمد جبريل في سوريا وسلمهم للنظام السوري ومن مات في السجون ومنهم تم إظهاره على شاشات التلفزيون السوري .. بل هنالك عناصر من "حماس" قتلتهم قوات أحمد جبريل .

هذا فضلا عن ان "حماس" ليس عندها ادنى اعتبار لا للشعب السوري ولا للشعب الفلسطيني المنكوبَين من قبل أحمد جبريل ومليشياته .

فـ"رئيس حركة حماس في غزة" يحيى سنوار يظهر في مقطع فيديو بجانب ابن القاتل أحمد جبريل في مؤتمر القاهرة ويرسل تحياته لأحمد جبريل .. الذي قواته سفكت دماء الفلسطينيين في مخيم اليرموك وحاصرتهم وجوعتهم وماتوا من الجوع والبرد واعتقلت عشرات النساء الفلسطينيات وأودت بهن في فرع فلسطين وقواته شاركت في قتال السوريين والفلسطينيين إلى جانب المليشيات الإيرانية والشيعية وتشارك الآن في قتال السوريين في حلب وإدلب .

ثم يصفه بأنه "يمثل قدوة ونموذج ونبراس ومنارة والمقاومة والنضال والكفاح الفلسطيني وان اسمه في ضمائرهم منقوش نقش وله في قلوبهم مكانه كبيرة" .

ويعده أن يصلي معه في المسجد الأقصى .. المسجد الأقصى الذي لا علاقة لأحمد جبريل به .. فهو همه أن يقاتل السوريين في حلب وإدلب .. وزياراته إلى طهران باستمرار التي هي وجهته منذ زمن طويل ..  فما علاقته بالمسجد الأقصى وما الذي يربطه به !! .

ثم إذا كان الأمر كذلك يا سنوار فلماذا قواتكم قوات "حماس" التي كانت تحت مسمى "أكناف بيت المقدس" في مخيم اليرموك اشتبكت مع قوات أحمد جبريل "القيادة العامة" عدة مرات وحدث بين الطرفين قتلى وجرحى !!؟؟

وأين أنت من هتافات عناصركم في مخيم اليرموك التي كانت عن أحمد جبريل وهي : "سنلاحق الخائن ونقلته" .. أم لم تكن تعلم بها ؟؟

أم لم لا تعلم أيضا باغتيال القيادي في "حماس" كمال غناجة في ضاحية قدسيا القريبة من دمشق .

وما قولك باعتقال القيادي في "حماس" مأمون الجالودي واظهاره على شاشات التلفزيون السوري باعترافات تحت الإكراه ثم إخفائه قسريا لغاية اليوم !!؟؟

ويقول السنوار أيضا في الفيديو : "أتحدث عن نفسي وعن الجيل الذي عشت فيه" هـ .. فالسنوار هذا اما انه لا يعلم .. أو يعلم ويكذب .. فأحمد جبريل كان له دور مساند للنظام السوري في تصفية الوجود الفلسطيني في لبنان وخيانات أحمد جبريل معروفة وواضحة كوضوح الشمس .. وقد حاصرت قواته الفدائيين الفلسطينيين في لبنان وكانت تقصفهم في مدينة طرابلس اللبنانية وأوقعت بينهم قتلى وجرحى .. كما حاصر أحمد جبريل المخيمات الفلسطينية وقاتل إلى جانب "حركة أمل" الشيعية المخيمات الفلسطينية وقصفها وأوقع أكثر من ألف قتيل من الفلسطينيين في حرب المخيمات الأولى ، وفي حرب المخيمات الثانية حاصر مخيم شاتيلا وقام بقصفه وأوقع مئات القتلى وتم تهجير أهله المتبقين .

ثم ما هو تعليق السنوار على كلام أحمد جبريل ضد "حماس" وتخوينها عندما غادرت دمشق .

"حماس" تجاوزت كل حد من حدود النفاق .

 

موقع الحقيقة

لجنة الدفاع عن عقيدة أهل السنة في فلسطين

 

 

 

 




الاسم :
البريد الالكتروني :
التعليق    

من إصدارات اللجنة

القائمة البريدية

اشترك في القائمة البريدية ليصلك جديد الموقع