تعليق على دعوة سفير السلطة الفلسطينية في بغداد لـ"مجلس النواب العراقي" للإشراف على "الانتخابات" في فلسطين

عدد القراء 59

من حماقة وسوء تصرف السلطة الفلسطينية ان تتعامل مع ايران ومليشياتها بصورة غبية ودون ادنى مستوى من التخطيط والحذر

مع العلم ان كثير ممن هو في السلطة الان قد عاصر واكتوى بجرائم ايران والشيعة بحق الفلسطينيين في لبنان  وفي العراق

وخاصة حركة فتح وبقية الفصائل الفلسطينية التي لها تجارب مريرة مع هذه الطائفة ..

من حصار المخيمات وسحقها في تل الزعتر ..

مرورا بحصار حركة امل الشيعية لمخيمات صبرا وشاتيلا وبرج البراجنة ابان الثمانينات ..

حتى موظفي السلطة والسفارة الفلسطينية نفسها . لم يسلموا من الاختطاف والقتل في العراق خصوصا عام 2006

فنحلة التشيع تتعامل معنا على اننا نواصب يجب اجتثاثهم ..

بينما مع الاسف السلطة والفصائل لا تعامل هؤلاء بمثل ما يعاملوننا به

ومن لم يعتبر بتجاربه يخسر ..ويلدغ  الف مرة ولا يتعظ...

فقد خرج علينا سفير السلطة في العراق بصرعة جديد تضاف الى مواقفه الحمقاء في التعامل مع فصائل ايران في العراق .والتي تستغله لترويج اجندتها وتحسين صورتها باسم فلسطين ..

حتى ان تصرفاته خرجت عن طور وسياق تصرف السفراء في الدول ..

اليوم يدعو هذا السفير وحسب الخبر ادناه الى مشاركة النظام في العراق في الاشراف على الانتخابات في فلسطين ..

وهذه الدعوة جدا خطيرة ولا يعرف هذا السفير ومن خلفه السلطة مدى خطورتها ان كانوا يعنون جدية هذه الدعوة ..

كلنا يعرف ان العراق سقط في اتون التشيع وهو من يتحكم بقراراته ..

فهذه الدعوة تمثل فتح الباب الذي كان مغلقا نوعا ما في الضفة الغربية ومناطق ٤٨ لدخول الجماعات الشيعية الى هناك بحجة الاشراف على الانتخابات كبداية ومن ثم الاستقرار هناك بذرائع معروفة وتجنيد موالين وعملاء لايران تحت اسماء كثيرة في الارض المباركة ...

وهكذا تكون بداية التغلغل ...لتحصل الفتن بعد ذلك

فكيف يسمح للشيعة بالإشراف على موضوع هو فلسطيني داخلي خاص ..

ثم هنالك مثل عراقي نصه : يطلب من الحافي نعال ..

هم هؤلاء هل يحسنون ادارة انتخاباتهم بل دولتهم المهترءة حتى تطلبوا منهم الاشراف على انتخاباتكم ..

 

يقول الكاتب العراقي عثمان المختار في تغريدة له :

رئيس الوزراء العراقي يسترضي مقتدى الصدر الغاضب منذ يوم الجمعة بسبب انتقاده في منتدى ادباء النجف املا في ان يعيد الصدر مسلحيه الذين نشرهم مساء اليوم بالشوارع تحت مزاعم تهديدات على المراقد!

هل هذا شكل رئيس حكومة قادر على اجراء انتخابات محترمة ونزيهة

هـ

................

 

ان الدول والادارات المحنكة تحسب الف حساب قبل اقدامها على موضوع يخص بلدانها ..

بينما مع الاسف نرى السلطة لا نظرة مستقبلية لها ولا تدرك عواقب الامور ..

ان التعامل مع الرافضة هؤلاء كمن يدخل العقارب في جيبه وفي عبه ..

لكننا نرى دعوات وقرارات غير مسؤولة وخروج سفراء السلطة عن سياق المهام المكلفين بها ..

فنرى سفير السلطة في طهران وكأنه عضو في "الباسيج " ..

وسفير السلطة في بغداد تلعب به مليشيات ايران يمينا وشمالا

وقس على ذلك السفراء في دمشق وبيروت ..

فالتهاون مع هذه الملفات قد يكرر ما

ما يحصل من اختراق لغزة في الضفة ومناطق الـ48 والسبب سوء تدبير وتصرف السلطة ..

والى الله المشتكى

 

موقع الحقيقة

لجنة الدفاع عن عقيدة أهل السنة في فلسطين

 

الخبر :

السفير الفلسطيني يوجه دعوة لـ"مجلس النواب العراقي" للإشراف على "الانتخابات التشريعية" في فلسطين

 

خلال استقباله السفير الفلسطيني .. الكعبي يؤكد : القضية الفلسطينية لها الأولوية لدى كل الحكومات العراقية المتعاقبة ويدعو لتفعيل عمل "لجنة الإخوة البرلمانية" بين البلدين

 

أكد حسن كريم الكعبي "النائب الأول لرئيس مجلس النواب" ان القضية الفلسطينية لها الاولوية الاولى على جميع الصعد والمستويات لدى جميع الحكومات العراقية المتعاقبة ، وان تأريخ وحاضر ومستقبل العراق لن يكون مخالفا لإرادة الشعب الفلسطيني وقرارته بشأن القضايا المصيرية.

جاء استقباله في مكتبه اليوم الاثنين 8 "شباط" 2021، السفير الفلسطيني لدى العراق احمد عقل والوفد المرافق له.

ودعا الكعبي خلال اللقاء الى ضرورة تفعيل عمل "لجنة الإخوة البرلمانية" المشتركة بين العراق وفلسطين بما يُسهم في تنشيط الجوانب ذات الاهتمام المشترك وتقوية اواصر التعاون بين البلدين، مشيرا الى ان العراق عازم على وضع اسس متينة على مستوى العلاقات مع كل الشعوب العربية ، سيما الشعب الفلسطيني في مسارها الصحيح.

من جانبه قدم السفير الفلسطيني دعوة لـ"النائب الاول لرئيس مجلس النواب" بخصوص "مشاركة مجلس النواب العراقي للاشراف على الانتخابات التشريعية الفلسطينية" ، مشيدا في الوقت ذاته بموقف العراق من قضية التطبيع و"صفقة القرن" ، واصفا اياه بـ"العالي والمشرف."

واكد "النائب الاول لرئيس المجلس" موقف الشعب والدولة العراقية ، الصريح والرافض للتطبيع مع الكيان "الإسرائيلي" بكافة اشكاله كونه يمس إرادة وقرار الشعب الفلسطيني ، ويعده تجاوزا على "القرارات الشرعية الدولية".

 

 المكتب الاعلامي

لـ"النائب الاول لرئيس مجلس النواب"

8/2/2021

 




الاسم :
البريد الالكتروني :
التعليق    

من إصدارات اللجنة

القائمة البريدية

اشترك في القائمة البريدية ليصلك جديد الموقع