"منسق الحرس الثوري" : أنفقنا المليارات في سوريا والعراق وهكذا أخفينا القتلى

عدد القراء 73

كشف "المنسق العام" لميليشيا "الحرس الثوري" الإيراني والقائد السابق لميليشيا "الباسيج" معلومات عن تدخل الميليشيات الإيرانية في الحرب ضد الشعب السوري إلى جانب بشار أسد بقيادة قاسم سليماني، الذي توافق ذكرى مقتله الأحد، إضافة للانفاق الإيراني على حربها خارج الحدود لا سيما في سوريا.


وقال "اللواء" محمد رضا نقدي- وفقاً لما نقله موقع إيران انتل - إن "الولايات المتحدة أنفقت آلاف المليارات من الدولارات في المنطقة"، وأضاف "لقد أنفقنا 17 مليار دولار خلال الثلاثين عاماً الماضية على الأنشطة الدفاعية والثقافية في المنطقة".

وأشار نقدي إلى أن إنفاق الـ 17 مليار دولار في المنطقة كانت على مدى الـ 30 سنة السابقة أي فترة الـ 22 سنة الماضية على الأقل، والتي كان فيها قاسم سليماني قائد فيلق القدس - الذراع الخارجي لـ"الحرس الثوري"- يُدعم من قِبل علي خامنئي بشكلٍ خاص.

وحول معارضة الشارع الإيراني للتدخل في شؤون سوريا والعراق قال نقدي: "يقول البعض لماذا تُساعدون شعوب سوريا والعراق؛ يجب أن يعلموا أنّ أولئك يعيشون في أزمة ونحن مسلمون، يجب أن نأخذ بيد المسلمين، وإذا لم نكن مسلمين فإننا بشر، ويجب أن نساعد أولئك، فضلاً عن حفظ الأمن لبلدنا".


المسؤول في "الحرس الثوري" الذي ادعى أنهم ذهبوا إلى سوريا للقتال على أنهم "مُدافعون عن "الضريح"" لافتاً إلى أنهم أخفوا قتلى ميليشياتهم في البداية بالقول : "لكننا كتمنا أوائل من قتلوا في سوريا.. قلنا إنّهم استشهدوا غرب البلاد، لم نكن نكذب؛ سوريا أيضاً في الغرب" في إشارة إلى "الحرب مع بيجاك" كما يطلق عليها في إيران وتعني الحرب مع "حزب العمال" الكردي (فرع إيران)

سليماني تحرك بأمر خامنئي 
نقدي قال: "قالوا إنكم تحمون الديكتاتور بشار الأسد، وصدر هذا الكلام عن بعض الجهات الحكوميّة، فهاشمي رفسنجاني الرئيس السابق لمجمع تشخيص مصلحة النظام، ومحمود أحمدي نجاد الرئيس السابق رفضوا إرسال مُقاتلين إلى سوريا".

وأكّد أنّه وبأمر من خامنئي ذهب سُليماني إلى سوريا : "هبطت طائرته التي حملت عشرات الأطنان من المواد المُتفجّرة والأسلحة على مدرج المطار الذي كان يُحاصره الأعداء" على حد وصفه في إشارة إلى مطار دمشق الدولي.


التكلفة مضاعفة
وأشار نقدي إلى أن المسؤولين الحكوميين لم يُعلنوا حتى الآن عن حجم الأسلحة والمساعدة المالية التي أُعطيت للميليشيات والمجموعات التي تُقاتل إلى جانب إيران في المنطقة.

وكان "عضو لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان الإيراني"، حشمت الله فلاحت بيشه، قال في وقت سابق إنه يجب على طهران استعادة مبلغ (20-30) مليار دولار، دعمت به نظام الأسد خلال سنوات الحرب السابقة في سوريا.

كما قال الباحث السوري بمعهد الشرق الأوسط الدكتور كرم شعار في تصريحات إعلاميّة سابقة إنّ تكلفة التدخل الإيراني في سوريا تتجاوز الـ 40 مليار دولار.

 

أورينت نت

19/5/1442

3/1/2020

 




الاسم :
البريد الالكتروني :
التعليق    

من إصدارات اللجنة

القائمة البريدية

اشترك في القائمة البريدية ليصلك جديد الموقع