في تصريحات متراجعة .. طهران تبدي مخاوف حقيقية من جدية الولايات المتحدة شن عمليات عسكرية عليها

عدد القراء 68

إيران تهرب إلى الخلف خوفًا من عمليات عسكرية وشيكة

قالت مصادر سياسية وأمنية في حكومة بغداد؛ إن زعيم “فيلق القدس” في "الحرس الثوري" الإيراني “إسماعيل قاآني” الذي وصل العاصمة العراقية منتصف الأسبوع الجاري؛ أعرب عن مخاوف حقيقية بدأت طهران تبديها بشأن جدّية الولايات المتحدة شن عمليات عسكرية ضدها.

وبحسب المصادر التي طلبت عدم الكشف عن هوياتها أو مستوياتها في الحكومة؛ فإن “قاآني” نقل لرئيس الوزراء “مصطفى الكاظمي” رسالة من طهران تزعم فيها عدم مسؤوليتها عن الهجمات على المصالح الأمريكية في العراق ولا سيما الهجوم الأخير الذي استهدف سفارة واشنطن في المنطقة الخضراء.

وفي هذا السياق؛ أبلغ قائد الفيلق الذي يشرف على أغلب فصائل ومجاميع الميليشيات الناشطة في العراق؛ المسؤولين في حكومة بغداد بأن إيران “لا تريد إعطاء ذريعة لواشنطن لشن عمليات عسكرية” على حد قوله الذي أضاف بعده قائلاً: “إن طهران لن تنجر لعمل عسكري تحدد الولايات المتحدة وقته ومكانه”، في تصريحات بدت متراجعة بشكل لافت بالمقارنة مع ما كان يتبناه مسؤولو النظام في إيران وأدواته في العراق من تصريحات في ظاهرها عداء صريح للولايات المتحدة وتتضمن تهديدات وتصعيدًا، فضلاً عن تبني عمليات قصف وتفجيرات طالت قواعد وأرتال للتحالف الدولي والجيش الأمريكي وسط وجنوبي العراق.

ويأتي تسريب هذا الموقف بعدما أعلنت القيادة الوسطى الأمريكية يوم الخميس 24 "كانون الأول/ديسمبر" 2020؛ بأن الهجوم الذي استهدف سفارة واشنطن في بغداد قبل بضعة أيّام تقف خلفه ميليشيات مدعومة من إيران، وبموجب ما تشهده الساحة العراقية من تطورات ميدانية بشأن الصراع بين الولايات المتحدة وإيران؛ فإن الأخيرة بدأت تنظر إلى المشهد بشكل مغاير ولاسيما مع المرحلة الانتقالية للإدارة الأمريكية.

وفي الأسابيع الأخيرة جرى تداول سيناريوهات عديدة تفيد بعزم “دونالد ترمب” شن عملية عسكرية على إيران قبل انتهاء رئاسته، التي باتت محل خلافات وجدل كبيرين؛ إذ ما تزال إجراءات عملية نقل السلطة لخصمه “جو بايدن” وما يرافقها من اتهامات بشأن تزوير الانتخابات ؛ تلقي بظلالها على السياسة الخارجية الأمريكية.

 

واعد – وكالات

19/5/1442

25/12/2020

 

 




الاسم :
البريد الالكتروني :
التعليق    

من إصدارات اللجنة

القائمة البريدية

اشترك في القائمة البريدية ليصلك جديد الموقع