تعليق على فتوى السيستاني (بأن المسلم غير الشيعي الإثني عشري هو مسلم واقعاً وظاهراً)

عدد القراء 79

هذه الفتوى هي ردة فعل على تصريح الحيدري بأن كل علماء الشيعة يتبنون تكفير المخالف..

نقول اولا : اثبات إسلام المسلم هل يحتاج الى فتوى..؟؟

اذا هنالك علماء معتبرين عند الفرقة الشيعية تقول بتكفير غير الشيعي ..

ثانيا : كيف يتم التوفيق بيم هذه الفتوى وبين روايات الشيعة بأن الولاية (اي ولاية علي) هي ركن من اركان الدين لا يصح الايمان الا بها ..

ثالثا : ما ادرانا بأن هذه الفتوى تندرج تحت حكم التقية ..

وكيف يمكننا التمييز بين ما قيل لأجل التقية من غيرها ؟؟

رابعا : لم يقل باطنا اي مسلم ظاهرا وباطنا بل قال ظاهرا وواقعا ..

ثم قال تقبل صلاته وبقية عباداته اذا استوفت الشروط ..

ومن الشروط عندهم ( الايمان بالولاية) ..

 

الخبر :

المسلم غير الشيعي الإثني عشري هو مسلم واقعاً وظاهراً

وكالة الحوزة - أفتى المرجع الديني سماحة آية الله السيد علي السيستاني بأن المسلم غير الشيعي الإثني عشري هو مسلم واقعاً وظاهراً.

وكالة أنباء الحوزة - أفتى المرجع الديني آية الله العظمى السيد علي السيستاني صباح اليوم بفتوى نقلها السيد منير الخباز من خلال كلمة تم بثها بأن المسلم غير الشيعي الإثني عشري هو مسلم واقعاً وظاهراً.
وكالة أنباء الحوزة - وذكر سماحة السيد منير الخباز بأنه استلم فتوى المرجع الديني السيد السيستاني اليوم والتي تعبر عن رأي سابق له بما نصه: “بأن المسلم غير الإثني عشري مسلمٌ واقعاً وظاهراً لا ظاهراً فقط، ولذلك فإن عبادته كصلاته وصومه وحجه تكون مجزية ومبرئة لذمته، من التكليف بها إذا كانت مستوفية الشروط”.
وأضاف السيد الخباز بأن “لا فرق بين الشيعة وجميع طوائف المسلمين في أن الجميع مسلمون واقعاً وظاهراً، وهذا الرأي لا يخص السيستاني دام ظله بل سبقه أستاذه البروجردي وهو مرجع الشيعة في زمانه، وأستاذه الحجة الكهوهكمري من مراجع قم ومشاهيرها وتعرض له عبقري زمانه الشهيد السيد محمد باقر الصدر قدس سره في شرح العروة، والشيخ المصلح محمد حسين كاشف الغطاء”.
ثم علق السيد منير بأن “القول بأن لا يوجد عالم شيعي إثنى عشري إلا ويحكم بكفر المسلمين جميعاً قول مجانب للحقيقة”.

 




الاسم :
البريد الالكتروني :
التعليق    

من إصدارات اللجنة

القائمة البريدية

اشترك في القائمة البريدية ليصلك جديد الموقع