( ... إذا لمْ تستحِ فاصنعْ ما شئتَ ) .. زيارة شيعية للسفارة الفلسطينية في العراق

عدد القراء 192

كلمة نبوية عظيمة تحوي خلالها معاني قد لا يستطيع الإنسان التعبير عنها تجاه كثير من الحالات المنحرفة والمعوجة التي تظهر أمامه .

فهؤلاء الزائرون للسفارة الفلسطينية من عتاة الشيعة وقبل زمن قريب وان لم يكونوا كأشخاص فمن كان على شاكلتهم ومنهجهم هم من كان يحرض على الفلسطينيين في العراق ومن كان يشن الهجمات الوحشية عليهم وعلى مجمعهم البلديات ومسجدهم القدس .
ولم يدخروا وسيلة لقتل وتهجير الفلسطينيين من العراق عبر القتل والخطف وقصف المجمع الفلسطيني بالقنابل والصواريخ والهجوم عليه بالأسلحة الرشاشة المتوسطة والخفيفة .
واعتقال شباب الفلسطينيين في العراق بحجج كاذبة ومصطنعة .
حتى تم تهجير معظم الفلسطينيين من العراق إلى شتات في اصقاع الأرض بين شريد وطريد في وضع يرثى له .
والى حد الآن لم ينته هذا الحال .. والى لحظات اجتماع هذه الشلة مع سفير فلسطين .
حيث يقبع الكثير من معتقلي الفلسطينيين في اقبية سجون الحكومة العراقية المليشياوية .
كذلك تسن القوانين الجائرة بحق من تبقى وهم القلة القليلة .
والتي كان يتمتع الفلسطيني في ظل حكم الحكومات العراقية السابقة .
ثم تأتي هذه الشرذمة لتتاجر بلقاء السفير الفلسطيني في العراق وتظهر التعاطف مع القضية الفلسطينية .
وصدق الرسول صلى الله عليه وسلم القائل : ( ... إذا لمْ تستحِ فاصنعْ ما شئتَ ) . صحيح الجامع .

.................................................

الخبر كما ورد من على ما يسمى بـ"وكالة أنباء التقريب" :
بجهود مجمع التقريب الإسلامي في العراق
وفد علمائي يزور سفارة فلسطين تضامنا مع الشعب الفلسطيني واستنكارا لمحاولات الكيان الغاصب ضم اراض جديدة
تنا -خاص
زار وفد علمائي مشترك من مجمع التقريب الإسلامي في العراق يرأسه السيد كاظم الجابري ولجنة الدفاع عن الأقصى ودعم المقاومة يرأسها الشيخ "عبد الأمير" الكيلاني يوم الثلاثاء 14 "تموز" 2020 مقر سفارة دولة فلسطين. وقد ضم الوفد أعضاء المؤسستين، كما رافقه الشيخ عقيل الكاظمي مدير مؤسسة نداء الأقصى والشيخ محمد النوري من مجلس علماء الرباط المحمدي والشيخ عادل الكرعاوي الناطق باسم حركة انصار الله الاوفياء.
كان في استقبال الوفد سفير دولة فلسطين د. احمد عقل، وعدد من منتسبي السفارة، وقد القى في بداية الجلسة سماحة السيد كاظم الجابري كلمة تحدث فيها عن خطورة المرحلة وجريمة العدو الصهيوني الجديدة بضم اراض جديدة من الضفة الغربية الى كيانه اللقيط. كما اعرب عن الدعم لموقف شعبنا الفلسطيني في التصدي لهذه المؤامرة الجديدة، وتقديره واعجابه بهذا الصمود، فضلا عن الموقف المسؤول للقوى والحركات الفلسطينية على اختلاف توجهاتها حيث اخذت موقفا موحدا تحت علم فلسطين مؤكدا بان وحدة الكلمة اهم سلاح في ايقاف العدوان وتحقيق الانتصار.

ثم تكلم الشيخ عبد الامير الكيلاني رئيس لجنة الدفاع عن الاقصى ودعم المقاومة الذي اكد على خطر المشروع الثقافي الصهيوني، وابدى الاستعداد لتقديم أي عمل ممكن يساهم في دعم القضية الفلسطينية.
ثم توالت الكلمات التي اكدت على وحدة الموقف من القضية الفلسطينية، ودعمها، والوعي لخطر هذه المرحلة وتوجهات العدو الصهيوني.

السفير الفلسطيني د. احمد عقل شكر الوفد العلمائي، وتحدث عن الجوانب الحضارية في الصراع العريي الاسلامي مع الكيان الصهيوني واكد انه يتعلق برؤية حضارية وليس مجرد خلاف على قطعة ارض، وابدى تقديره لما قدمه العراقيون على امتداد تاريخهم لدعم القضية الفلسطينية، وقال بان الصهاينة يدركون جيدا حجم الدور العراقي في هذا الصراع، لذا فهم يحاولون دائما اشغال الامة بقضايا جانبية حتى لا تلتفت الى قضيتها الكبرى.

هذا وقد اعرب السيد السفير عن تقديره لهذا الموقف لما يحمل من دلالات على الاهتمام لا سيما في هذه المرحلة التي ضعف فيها للأسف الدعم للقضية الفلسطينية لسبب وآخر.

 

 




الاسم :
البريد الالكتروني :
التعليق    

من إصدارات اللجنة

القائمة البريدية

اشترك في القائمة البريدية ليصلك جديد الموقع