لا يمكن لمن يقتل الناس في العراق وسوريا ان يكون مقاوما..

عدد القراء 57

لا يمكن لمن يقتل الناس في العراق وسوريا ان يكون مقاوما..
فقد  ذكرت وكالة فارس الإيرانية خبرا مفاده بأن طهران سوف تستضيف مؤتمرا دوليا لدعم "المقاومة الفلسطينية" في شهر 1 القادم من عام 2020
وقالت ان المؤتمر الدولي سينقعد برعاية ما يسمى بـ"المجمع العالمي للصحوة الاسلامية" في سياق الترويج لخطاب المقاومة والتي دعت المفكرين والراغبين الى تقديم مقالاتهم وبحوثهم وتركيزها حول الأسس النظرية والفكرية للمقاومة الفلسطينية وما يسمى بـ"الثورة الاسلامية"،"الصحوة الاسلامية" وأهداف فلسطين والقابليات والقدرات والفرص والتحديات والاضرار والتهديدات القادمة وتبيين مواقع العلماء والقادة والنخبة والمفكرين والمجموعات والاحزاب الاسلامية والمطالبين بالعدالة في دعم فلسطين وخطاب المقاومة والآفاق والاستراتيجيات والآليات والمستقبل القادم. انتهى
طبعا هذه جعجعة من جعجعات ايران الكثيرة والتي نسمع فيها صوتا ولا نرى فيها طحنا.. كالمعتاد...!!!! 
الغريب ومن المفارقات هو ان إذرع إيران تقتل شيعة العراق الثائرين ضدها باخس الطرق دون مراعاة لعرف أو على أقل تقدير مجاملة لأنهم من أبناء جلدتها وهم الحاضنة الشعبية لها..!! 
فهل من المعقول ان من يقتل أبناء دينه لأنهم طالبوا بكسرة خبز.. يكون حريصا على مقاومة بني يهود..؟؟؟ 
لقد فضحت إيران وكشفت سوءتها،، وها نحن نرى حاضنتها الشعبية في لبنان والعراق قد ثارت ضدها ..
فهل هذا المؤتمر يكون سلسلة من حلقات تبييض صورة إيران بحجة دعمها للمقاومة الفلسطينية..!!؟؟
هذا هو الظاهر..!!! 
نحن نتمنى الا تسارع الفصائل الفلسطينية الى المسارعة والهرولة للمشاركة في هذا المؤتمر وخاصة في الوضع الراهن الحساس والذي تداس سمعة إيران بالحذاء العراقي واللبناني حتى لا تكون المقاومة الفلسطينية عبارة عن مشاريع ومنظفات لإزالة أوساخ إيران التي لا تزال بأشد المنظفات فعالية...!! 
 وألا تكون حصان طروادة تستعملها إيران لاغراض بعيدة كل البعد عن مفهوم المقاومة..
فإيران في سقوط وانهيار وهاهي صور زعمائها تداس بالأحذية الشيعية وليست السنية..
فمن يركب قاربها فهو لا محالة غارق معها..
ولن تغفر أمتنا لمن يضع يده في يدها ويجعل من نفسه مشروعا..
لتنظيف تلك الدولة الوسخة.
 
الحقيقة
لجنة الدفاع عن عقيدة أهل السنة في فلسطين
12/3/1441
9/11/2019
 



الاسم :
البريد الالكتروني :
التعليق    

من إصدارات اللجنة

القائمة البريدية

اشترك في القائمة البريدية ليصلك جديد الموقع