موقع أمريكي : هكذا دعمت “إسرائيل” بشار الأسد في حربه ضد السوريين

عدد القراء 148

كشف تقرير صحفي مطول لموقع انترسبت الأمريكي عن قيام الطائرات المسيرة "الإسرائيلية" بدعم نظام الأسد في سوريا من خلال العلاقة المعقدة بين روسيا و”إسرائيل”، والتي أدت في نهاية المطاف إلى استخدام الطائرات "الإسرائيلية" من قبل الروس لدعم قوات النظام والقوات المتحالفة معها.

بدا ذلك جلياً بعدما أسقطت “إسرائيل” طائرة فوربوست التي صممتها “إسرائيل” بنفسها ويستخدمها الجيش الروسي لعمليات المراقبة والاستطلاع التي تتم في سوريا.

وكانت روسيا قد بدأت الاستثمار بشكل كبير في الطائرات المسيرة والتقنيات المتعلقة بها بعد الحرب في جورجيا عام 2008، حيث أدت الخسارات العسكرية الروسية إلى الاستثمار في هذا النوع من التكنولوجيا المتطورة التي تمتلكها الولايات المتحدة و”إسرائيل”، ولسد الفجوة التقنية لدى الجيش الروسي تم الاتجاه نحو “إسرائيل”.

تكنولوجيا "إسرائيلية"
يقول التقرير، إنه في 2010، أبرمت الشركة "الإسرائيلية" لصناعات الفضاء عقد وصلت قيمته لـ 400 مليون دولار، وكان الهدف منه نقل تكنولوجيا الطائرات المسيرة إلى روسيا.

وقال المراقبون حينها، إن روسيا امتنعت عن بيع إيران منظومة صواريخ "إس-300" لقاء قيام “إسرائيل” بتزويدها بالتقنيات المناسبة لتشغيل الطائرات المسيرة. وتوجت هذه العلاقة من خلال قيام ضباط الجيش "الإسرائيلي" بتدريب نظرائهم الروس على تشغيل هذا النوع من الطائرات.

وفي 2015، تم التوصل لصفقة بين روسيا و”إسرائيل” تراجعت “إسرائيل” بموجبها عن بيع الجيش الأوكراني عدد من الطائرات المسيرة، حيث كانت روسيا تخشى من نتائج الحرب التي يشنها الانفصاليون بدعم روسي ضد الجيش الأوكراني.

وتعد طائرة فوربوست ذات التصميم "الإسرائيلي" واحدة من أهم الطائرات المسيرة التي يستخدمها الجيش الروسي وأطولها مدى، وهي طائرة ليست هجومية بل تتعلق مهامها بالاستخبارات والمراقبة والاستطلاع.

دور فوربوست في سوريا
وتعتبر فوربوست طائرة "إسرائيلية" في الأساس، تستند إلى البحث الذي قامت به الشركة "الإسرائيلية" لصناعات الفضاء، مما يثير التساؤلات عن حادثة الإسقاط التي تمت الصيف الماضي. بطريقة ما، أسقطت “إسرائيل” طائرة "إسرائيلية" مسيرة.

ويفتخر الجيش الروسي بامتلاكه فوربوست، حيث أظهرت لقطات عرضها التلفزيون الروسي في قاعدة حميميم الجوية وجود هذه الطائرات المكثف وأشار التقرير إلى الدور الذي لعبته في الحرب في سوريا.

وقالت وزارة الدفاع الروسية، إنه "ومع بداية النزاع، تم تنفيذ 400 طلعة جوية بدون طيار شهرياً. وبحلول 2017، تم تنفيذ أكثر من 1,000 طلعة جوية شهرياً".

ويشير الاستخدام المكثف لـفوربوست إلى العلاقة المعقدة بين روسيا و”إسرائيل”. تدعم روسيا نظام الأسد، وبالتالي "حزب الله" وإيران، ومن جهة أخرى، تتغاضى روسيا عن الضربات الجوية التي تنفذها “إسرائيل” في سوريا.

وعلى الرغم من الخلاف الذي يبدو موجوداً بشكل ظاهري بين روسيا و”إسرائيل”؛ إلا أن علاقتهما تعمقت بسبب الحرب في سوريا، حيث انخرط كلا البلدين في صفقات أسلحة، وفي وساطات لفك النزاع، مع وجود محاولات من الطرفين للتأثير على بعضهما لتحقيق مصالحهما.

 

المصدر : أورينت نت

16/11/1440

19/7/2019

 




الاسم :
البريد الالكتروني :
التعليق    

من إصدارات اللجنة

القائمة البريدية

اشترك في القائمة البريدية ليصلك جديد الموقع