لم نجنِ من القوات الدولية إلا الحنظل

عدد القراء 1296

لجنة الدفاع عن عقيدة أهل السنة في فلسطين

11-6-2012

بسم الله الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى اله وصحبه ومن ولاه اما بعد  :

من يطلع على تاريخ القوات الدولية التي دخلت أراضي المسلمين يجد أنها لم تكن يوما إلا غطاء للكثير من المجازر والنكبات على أمتنا الإسلامية, فلا هي حمت ضعيفا ولا ردت عدوا, بل كانت غطاء ومظلة لكل معتدي علينا , كيف لا وتلك القوات ومن بعثها هي طرفا في المشكلة وليس طرفا في الحل .

 فكيف نطلب الحماية ممن ثبتت عداوته في كتاب ربنا سبحانه وتعالى قال جل وعلا : {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَتَّخِذُواْ بِطَانَةً مِّن دُونِكُمْ لاَ يَأْلُونَكُمْ خَبَالاً وَدُّواْ مَا عَنِتُّمْ قَدْ بَدَتِ الْبَغْضَاء مِنْ أَفْوَاهِهِمْ وَمَا تُخْفِي صُدُورُهُمْ أَكْبَرُ قَدْ بَيَّنَّا لَكُمُ الآيَاتِ إِن كُنتُمْ تَعْقِلُونَ }آل عمران118

وقال تبارك وتعالى :

{هَاأَنتُمْ أُوْلاء تُحِبُّونَهُمْ وَلاَ يُحِبُّونَكُمْ وَتُؤْمِنُونَ بِالْكِتَابِ كُلِّهِ وَإِذَا لَقُوكُمْ قَالُواْ آمَنَّا وَإِذَا خَلَوْاْ عَضُّواْ عَلَيْكُمُ الأَنَامِلَ مِنَ الْغَيْظِ قُلْ مُوتُواْ بِغَيْظِكُمْ إِنَّ اللّهَ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ }آل عمران119

أفنرجوا ممن يعض أنامله من الغيظ علينا الخير ؟؟؟!!

وهذا تاريخهم المُر أكبر شاهد, فعندما لم تستطيع قوات اليهود من دخول  بيروت عام 1982م  بعد حصار دام قرابة ثمانين يوما عليها, جاءت تلك القوات الدولية والتي كانت عبارة عن 350 جندي مظلات فرنسي إلى بيروت، وتلاهم 800 جندي بحرية أمريكيين وجنود حفظ سلام دوليين إضافيين (بقوة إجمالية تقدر ب 2130) ضمن تسوية للإشراف على خروج منظمة التحرير الفلسطينية من بيروت.

بعد  ذلك بإسبوعين ذبح أهاليهم في ضاحية بيروت الجنوبية، في مخيم شاتيلا وحي صبرا، وكانت المجزرة على أيدي القوات اليهودية والنصرانية من حزب الكتائب اللبناني .

كل ذلك حدث في ظل الالتزامات الأمريكية المشددة بحماية الفلسطينيين وحلفائهم اللبنانيين من المدنيين العزل بعد خروج المقاومة من لبنان.!!!

وصدق الله القائل في محكم كتابه : {أَوَكُلَّمَا عَاهَدُواْ عَهْداً نَّبَذَهُ فَرِيقٌ مِّنْهُم بَلْ أَكْثَرُهُمْ لاَ يُؤْمِنُونَ }البقرة100

 وفي البوسنة والهرسك حدثت مذبحة سربرنيتسا سنة 1995 م على أيدي القوات الصربية وراح ضحيتها حوالي 8 آلاف شخص ونزح عشرات الآلاف من المدنيين المسلمين من المنطقة , بوجود القوات الهولنية التابعة للأمم المتحدة والتي لم تحم النساء والأطفال من بطش القوات الصربية المعتدية بل إتهم أهالي الضحايا القوات الهولندية العاملة في نطاق قوات الأمم المتحدة بعدم الدفاع عن أهالي المدينة وتسليم من توجه لثكنة هذه القوات لميليشا صرب البوسنة التي قتلتهم جميعاً لاحقاً !!!

وفي العراق كانت فرق التفتيش التابعة للأمم المتحدة وراء تدمير ذلك البلد العريق.

  والآن في سوريا تقصف المناطق السنية بأشد أنواع الأسلحة فتكا , وتعمل سكاكين الشبيحة في رقاب الأبرياء ذبحا وتقتيلا, وتحت سمع وبصر القوات الدولية المسماة بالمراقبين ودون أن تبذل تلك الفرق بعض العناء وتتقدم بإتجاه تلك المناطق القريبة من أماكن تواجد المراقبين بالرغم من مناشدة الأهالي واتصالهم بهم, كل هذا ليكون ذبح الشعب السوري مرخصا وبوجود شهود الزور أعضاء فرق المراقبة الدولية حماية لدولة اليهود القريبة منهم .

هذه نبذة يسيرة من التاريخ الأسود لفرق وقوات الأمم المتحدة العاملة في مناطق المسلمين, والتي كانت في جانب قوى الشر لتحميهم وتعطيهم رخصة القتل لنا , لقد أخبرنا الله سبحانة وتعالى بكيد أعدائنا وأنهم لا يرجون لنا الخير ما دمنا على ديننا, لكن الكثير من بني قومنا يحسنون الظن بهم ويرجون منهم الخير  قال تعالى : {فَتَرَى الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ يُسَارِعُونَ فِيهِمْ يَقُولُونَ نَخْشَى أَن تُصِيبَنَا دَآئِرَةٌ فَعَسَى اللّهُ أَن يَأْتِيَ بِالْفَتْحِ أَوْ أَمْرٍ مِّنْ عِندِهِ فَيُصْبِحُواْ عَلَى مَا أَسَرُّواْ فِي أَنْفُسِهِمْ نَادِمِينَ }المائدة52.

لقد نبهنا الله سبحانه وتعالى وأرشدنا الى كيفية التعامل مع أعدائنا وكشف ما هو مكنون في صدورهم من الغيظ والكراهية تجاهنا, فلا نعتمد إلا على الله أولا ثم على أنفسنا ثانيا وننتزع حقوقنا بأيدينا, فعندمل يكتشفون بأننا قد تمكنا أو اقتربنا من التمكين فسوف يأتوننا صاغرين وما يحدث الآن على أرض الشام لهو أكبر دليل  وشاهد على هذا .

والله من وراء القصد .

 

 




الاسم :
البريد الالكتروني :
التعليق    

من إصدارات اللجنة

القائمة البريدية

اشترك في القائمة البريدية ليصلك جديد الموقع