وقفات مع مقال تحريضي على وكالة فارس الايرانية والمواقع الشيعية .. فيه الكثير من المغالطات والأكاذيب ..

عدد القراء 157

مقال تحريضي على وكالة فارس الايرانية فيه الكثير من المغالطات والاكاذيب ..

ولنا معه وقفات  ..

*  يذكر المقال بان القباب التي هدمت من ضمنها قباب على قبور امهات المؤمنين والصحابة ..

اذا الامر لم يقتصر على القباب المنصوبة على أئمة آل البيت كما يزعمون وكما عنوان المقال .. وهذا يعطي تصورا ان المسألة مبنية على فتوى شرعية شملت كل القبور ولم تستثن شيئا  ..

*  قباب القبور كما يزعم المقال هي لـ الحسن بن علي وزين العابدين والباقر وجعفر الصادق .. وهؤلاء كبار الائمة عند الشيعة اين كانوا ..؟

كانوا في المدينة التي هي معقل اهل السنة آنذاك معززين ومكرمين  ..

اذا هم ائمة سنة وليس بشيعة  ..

*  عندما دخلت القوات الصفوية بغداد ذهبت الى قبر ابي حنيفة ونبشته واحرقت عظام ابي حنيفة وجعلته محلا للغائط وهذا كله موثق تاريخيا  ..

ال سعود لم يفعلوا مثل هذا مع قبور الائمة بل بقيت مصونة وازيلت عنها القباب الغير شرعية

فلم هذا التباكي والكيل بمكيالين

*  لو كانت القباب مشروعة لفعلها علي والحسن على قبر فاطمة والحمزة عم النبي صلى الله عليه وسلم وغيرهم فما لم يفعله سيدا اهل البيت علي والحسن عند حكمهم للمسلمين وتمكنهم  فليس بدين فاتبعوهم ان كنتم صادقين .. وكنتيجة ال سعود هم الذين اتبعوا منهج ال البيت في هذا الامر  ..

*  وردت نصوص كثيرة من كتب الشيعة على تحريم البناء على القبور منها هذا النص  :

عن جراج المدايني عن أبي عبدالله ( ع ) قال لا تبنوا على القبور ولا تصوروا سقوف البيوت فإن رسول الله صلى الله عليه وآله كره ذلك.

المصادر: مختلف الشيعة، للحلي، 2 /315 ، ذخيرة المعاد، للسبزواري، 1 ق 2 /343 ، الحدائق الناضرة، للبحراني، 4 /130 ، مصباح الفقيه، لآقا رضا الهمداني. 

*  ايران تحاول التشبث بأي شيء لتجييش مشاعر العوام في العداء لكل ماهو سني والانحياز لها ...

فالقضية سياسية اذا وليست عقائدية ..

 

موقع الحقيقة

لجنة الدفاع عن عقيدة أهل السنة في فلسطين

15/10/1440

18/6/2019

 




الاسم :
البريد الالكتروني :
التعليق    

من إصدارات اللجنة

القائمة البريدية

اشترك في القائمة البريدية ليصلك جديد الموقع