حديث عن ثمن للوساطة الروسية مؤشره التهدئة بين دمشق و"تل أبيب"

عدد القراء 161

 
محمد شقير
يتجنّب محور «الممانعة» في لبنان بقيادة «حزب الله» الدخول في سجال مع روسيا ولو من باب تسجيل موقف على خلفية الوساطة التي قام بها الرئيس فلاديمير بوتين وأدت إلى تسليم رئيس الحكومة "الإسرائيلية" بنيامين نتانياهو رفات جندي "إسرائيلي" قُتل في المعارك التي دارت بين الجيشين "الإسرائيلي" والسوري في بلدة السلطان يعقوب البقاعية أثناء اجتياح "إسرائيل" للبنان في يونيو (حزيران) 1982 مع أن عملية التسليم جرت في موسكو قبل ثلاثة أيام من موعد إجراء الانتخابات النيابية في "إسرائيل".

وهذه ليست المرة الأولى التي ينأى فيها «حزب الله» بنفسه عن الدخول في سجال مع موسكو وكان سبق له أن لاذ بالصمت عندما أهدى بوتين نتانياهو دبابة "إسرائيلية" كان أهداه إياها الرئيس السوري بشار الأسد.
حتى أن الإعلام السوري الرسمي لم يحرّك ساكناً حيال تسليم بوتين نتانياهو رفات الجندي "الإسرائيلي" وذهب بعيداً في تبنّيه لمقولة القيادي في "الجبهة الشعبية - القيادة العامة" - بزعامة أحمد جبريل، أنور رجا في اتهامه "مجموعة إرهابية" كانت سيطرت على مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين في دمشق بأنها عثرت على رفات الجندي وقامت بتسليمه إلى تركيا التي سلّمته بدورها إلى روسيا.
إلا أن هذه الرواية «المبرمجة» سرعان ما تلاشت فور تأكيد بوتين أن العملية تمت بالتنسيق بين الجيشين الروسي والسوري وأن الرفات نُقل إلى موسكو التي تواصل وساطتها لجلاء مصير جنود "إسرائيليين" آخرين ترَدَّد أنهم قُتلوا في المعارك التي دارت في منطقة بيادر العدس اللبنانية خلال حرب يونيو.
لكن «حزب الله» بطريقة أو بأخرى وإن لم يكن مرتاحاً لهذه الهدية السورية إلى "إسرائيل" بوساطة روسية فإنه أبدى انزعاجه ضمناً من تغريدة أطلقها رئيس "الحزب «التقدمي الاشتراكي»" وليد جنبلاط على حسابه الخاص غمز فيها من قناة "محور «الممانعة»" بقيادة إيران والنظام في سوريا.
وبدلاً من أن يسأل «حزب الله» حليفه السوري عن السر الذي يكمن وراء توقيته للإفراج عن رفات الجندي "الإسرائيلي" بالتزامن مع اقتراب موعد إجراء الانتخابات في "إسرائيل"، لجأ إلى إدارة ظهره إلى الداخل وكأنه يسمح لنفسه بما لا يجيزه للآخرين.
وبكلام آخر كان يمكن لـ«حزب الله» بالتنسيق مع حليفه السوري بأن يُدرج تسليم رفات الجندي "الإسرائيلي" في إطار صفقة ترعاها موسكو وتؤدي إلى تسليم "الحزب" رفات من سقطوا في حروبه المفتوحة مع "إسرائيل" ومن بينهم عرب من عدة جنسيات.
لذلك فإن امتعاض "الحزب" من «التقدمي» لم يكن في محله لأنه يدرك جيداً أنه على تفاهم مع جنبلاط بتنظيم الخلاف حول الموقف من النظام السوري، إلا إذا كان له دوافع أخرى أبرزها عدم ارتياحه للقرار الذي أصدره عضو «اللقاء الديمقراطي» وزير الصناعة وائل أبو فاعور وأدى إلى إلغاء ترخيص كان أعطاه لآل فتوش سلفه الوزير السابق حسين الحاج حسن (حزب الله) يجيز لهم إنشاء مصنع للإسمنت في بلدة عين دارة.
فـ«حزب الله» لن يسمح لوزير بأن يلغي تراخيص كان أعطاها الحاج حسن باعتبار أنه لا يلتفت إلى المعارضة التي يقودها الحراك المدني ضد هذا المجمّع الذي يضر بالبيئة. لكنه لن يغلق الباب في وجه إعادة التواصل مع «التقدمي». 
كما أن "الحزب" الذي يلوم «التقدمي» على موقفه من "محور «الممانعة»"، يسمح لنفسه في نفس الوقت بشن الحملات الإعلامية والسياسية ضد عدد من الدول العربية، وتحديداً الخليجية منها، على خلفية اشتباكها السياسي مع إيران بسبب تدخّلاتها في شؤونها الداخلية ورعايتها لكل ما من شأنه أن يؤدي إلى زعزعة الاستقرار في المنطقة.
وعليه لم يسلّم النظام السوري رفات الجندي "الإسرائيلي" «مجاناً» إلى موسكو من دون ثمن سياسي، خصوصاً أن الأخيرة كانت تعمل على موجة واحدة مع واشنطن لتوفير الدعم لنتانياهو للتجديد له على رأس الحكومة "الإسرائيلية" الجديدة.
وفي هذا السياق، تسأل مصادر سياسية لبنانية، هل أن التناغم بين موسكو وواشنطن في دعمهما لنتانياهو وُلد بالصدفة، وأين يقف "محور «الممانعة»" من هذا التناغم في ضوء ما يتردد بأن عدم إحداث أي تغيير في السلطة في "إسرائيل" سيتيح لموسكو القيام بوساطة إنما على البارد بين تل أبيب ودمشق؟
ويمكن أن يراد من هذه الوساطة، كما تقول هذه المصادر لـ«الشرق الأوسط»، التحضير لأولى الخطوات على هذا الصعيد وتتعلق بتسليم الطرفين السوري و"الإسرائيلي" بضرورة التهدئة على المستوى العسكري، خصوصاً أن التلويح ببدء المقاومة السورية في هضبة الجولان المحتلة بعد قرار الرئيس الأميركي دونالد ترمب الاعتراف بضمها إلى "إسرائيل" بتأييد منها جاء من بيروت على لسان عدد من «الصقور» في "محور «الممانعة»".
كما أن موسكو التي تمكّنت من إبعاد المجموعات العسكرية الإيرانية وحلفائها من جنوب غربي سوريا إلى مسافة 60 كيلومتراً، تحاول الآن القيام بوساطة بين دمشق وتل أبيب بعلم الإدارة الأميركية، لأن روسيا اليوم غير الاتحاد السوفياتي السابق، وبالتالي تقف أمام مرحلة سياسية جديدة، نظراً لعلاقتها الوطيدة بنتانياهو، إضافة إلى علاقتها بـ"محور «الممانعة»" التي تؤهلها للعب دور الوسيط.
لذلك، لا يوجد شيء ثابت في السياسة، وإلا من كان يتصور استجابة الرئيس الأسد للوساطة الروسية وهو يعلم جيداً أن بوتين لا يراهن فقط على عودة نتانياهو إلى رئاسة الحكومة، وإنما أعلن حالة الاستنفار القصوى لتوفير كل الدعم له الذي شكّل نقطة تلاق مع ترمب ولو من موقع الاختلاف.

 

المصدر : الشرق الأوسط

8/7/1440

13/4/2019




الاسم :
البريد الالكتروني :
التعليق    

من إصدارات اللجنة

القائمة البريدية

اشترك في القائمة البريدية ليصلك جديد الموقع