من أدوات إيران الناعمة - 2 - الحركات والشخصيات الإسلامية

عدد القراء 130

إن مفهوم القوة الناعمة في علم السياسة يعني تحقيق الأهداف الاستراتيجية عبر التأثير على الآخرين وتوجيه خياراتهم بما يوافق رغباتك من خلال اتخاذك قدوة ونموذجا، ومِن توابع هذا المفهوم تسخير بعض الأدوات الناعمة وغير العسكرية لفرض رؤيتك ومطالبك على الآخرين أو زيادة رصيدك المعنوى من القوة عبر كسب تأييد قطاعات شعبية في البلدان المنافسة، ومِن هذا الباب يأتي توظيف إيران بذكاء لورقة الحركات والشخصيات الإسلامية -والسنية تحديداً- لإعطاء إيران ونظام الملالي الطائفي والإرهابي قدراً من المشروعية والشرعية، ومن جهة أخرى يعقّد الحسابات الاستراتيجية في دخول صراع مع إيران بسبب قدرتها على شحن وتعبئة جمهور كبير مناصرٍ لها خارج أراضيها. 

ورؤية الملالي كانت واضحة من البداية في السعي لتسخير هذه العلاقة لتحقيق مكاسب سياسية لهم كما يقول رفسنجاني في كتابه "حياتي" عن زيارته لمركز إسلامي سني في هولندا قبل سقوط الشاه: "سافرت إلى هولندة، لإنشاء مقر للشباب المسلمين، كان هناك مركز من مراكز المسلمين السنة، أردت بطريقة من الطرق وبتدبير معين تهيئة المجال للاستفادة من هذا المركز لنشاطاتنا السياسية، لكن لم أوفّق"! وهذه الرؤية الاستغلالية والتوظيفية للحركات والشخصيات السنية هي المقصد الوحيد من علاقة الملالي بهم، ومتى انتفت الحاجة لهم نبذوهم وخذلوهم كما رأينا عندما ساند خميني حافظ الأسد ضد "الإخوان" في ثمانينيات القرن الماضي، واستمر خليفته خامنئي على نفس الموقف اليوم حين وقف ضد الثورة السورية ودمّر سوريا ولم يقبل بثورة الشعب السوري ولم يقبل بتمنع "حركة حماس" عن تأييد بشار الأسد حتى عادت "حماس" بنوع من المراوغة لعدم معاداة الأسد مع تغيير طاقم قيادة "حماس" بطاقم أكثر قرباً من طهران برعاية محمود الزهار صاحب التصريح الشهير في 2012: "سنضرب إسرائيل بقوة إذا نشبت الحرب مع إيران"!

ومن آخر الأمثلة على نجاح هذا التوظيف الإيراني لورقة الحركات والشخصيات الإسلامية السنيّة في وجه خصومها في المنطقة وفي العالم ما نتج عن زيارة وزير خارجية إيران محمد ظريف للعراق قبل أسابيع في سياق الرد على مؤتمر وارسو لتشديد الحصار على إيران، هذه الزيارة -التي استمرت لخمسة أيام متواصلة- التقى بها بقطاعات رسمية وشعبية عراقية كثيرة في سلوك سياسي غير معتاد.

ومن أبرز النتائج التي تمخضت عنها زيارة ظريف للعراق وتوظيف الحركات والشخصيات الإسلامية السنية في صراعها مع الدول العربية والعالمية تصريح رئيس ديوان الوقف السني د. عبد اللطيف الهميم، الذي جعل "الدفاع عن "الجمهورية الإسلامية الإيرانية" أمام الحظر الاميركي الظالم واجباً شرعياً"، بينما الهميم نفسه سكت عن حظر إيران للمياه قبل أسابيع عن مواطنيه العراقيين في البصرة، مما يكشف عن مدى قدرة إيران على التلاعب والتوظيف لهذه الشخصيات في بناء صورة ذهنية أن الصراع مع إيران هو صراع مع جهات كثيرة ولا تنحصر في إيران!

وفي نفس السياق جاءت التصريحات لمهدي الصميدعي -وهو كاذب في ادعائه صفة مفتي العراق- "أن العالم تشرف باسم إيران "الجمهورية الاسلامية"، معربا عن أمله بأن يسمى العراق "الجمهورية الإسلامية العراقية"، وهذا كله لإكساب إيران سمعة إعلامية وقوة معنوية عند جمهورها في الداخل والخارج.

وفي نفس السياق أيضًا تأتي تصريحات زياد نخالة أمين عام حركة الجهاد الفلسطينية بالثناء والتمجيد لإيران في لقائه بظريف في بيروت قبل أيام، وفي كلمته بـ"احتفال" السفارة الإيرانية ببيروت بـ"الذكرى الـ 40 لثورة إيران"، لتلميع صورة إيران وكسر الطوق عنها، والقول بأنها محل ترحيب من جهات سنية!

هذا التوظيف الإيرانى لأداة الحركات والشخصيات الإسلامية السنية في تحسين صورتها وإعطائها بعدا أمميا ليس حديثاً ولا طارئاً، فمنذ عدة سنوات، وبعد أن فضحت أكذوبة مؤتمرات التقريب بين الشيعة والسنة التي رعتها إيران لتتسلّل بين المسلمين السنة، لجأت إيران لاستبدال عنوان التقريب بين السنة والشيعة والتقريب بين المذاهب بعنوان براق هو مؤتمر الصحوة الإسلامية، حيث عقدت مؤتمر الصحوة الإسلامية الأول في طهران سنة 2011، وحَشدت له الكثير من الشخصيات والحركات الإسلامية من بلاد شتى، لتحاول الزعم بأنها قائدة العالم الإسلامي وزعيمة المسلمين والقاطرة التي تجر عربات المسلمين في العالم!

كما استهدف ملالي طهران عددا من الطرق الصوفية لاختراق الصف السني في عدد من الدول، وفعلاً نجحوا في استقطاب جماهير واسعة من الصوفية لتأييد إيران سياسياً، وبعضهم تشيّع بالكامل وأصبح من أتباع "الولي الفقيه" دينياً وسياسياً.

وقصة علاقة ملالي طهران بـ"الحركات الإسلامية" عامة، و"جماعة الإخوان المسلمين" خاصة، علاقة قديمة تعود لمرحلة ما قبل سقوط الشاه، فكما يروي يوسف ندا في كتابه "من داخل الإخوان المسلمين" فقد كانت لـ"الإخوان" في أمريكا علاقة بإبراهيم يزدي وصادق قطب زاده، وهما من أنصار خميني، وبسبب ذلك قام يوسف ندا بتنسيق لقاء لوفدٍ من "الإخوان" مع خميني في فرنسا قبل عودته إلى طهران سنة 1979، وبعد عودته نسّق ندا زيارةً لعدد من قادة "الإخوان والحركات الإسلامية" من عدد من الدول الإسلامية إلى إيران لتهنئة خميني!

ولم يقتصر الأمر على مستوى القيادات، بل قامت منابر الإعلام التابعة لـ"الإخوان" بإعلان الفرح بـ"ثورة" خميني، فصدرت مجلة الدعوة المصرية، الناطقة بإسم "الإخوان"، في 3/1979، أي بعد أيام من عودة خميني إلى طهران، وغلافها تتصدره صورة لخميني مع نشرها بيانا بإسم "الجماعة" عن زيارتهم لخميني و"مباركتهم" له!

وفي مذكرات د. عدنان سعد الدين -الجزء الثاني- قصة تشكيل لجنة من علماء الجماعة بعدة مدة قصيرة من استلام خميني للحكم لدراسة الموقف من فكر خميني ونظامه، لكن بعض القيادات "الإخوانية" اعترض على نتيجة التقرير، الذي كان سلبياً تجاه خميني وفكره، وتم حجب التقرير عن أفراد الجماعة، لتستمر العلاقة النفعية بين القيادتين! وقد حدث للدكتور عمر الأشقر شيء قريب من ذلك، فقد ذكر في كتابه "حياتي" أنه مُنع في مؤتمر إسلامي بلندن نظّمه شباب "الاخوان" بداية حكم خميني من نقد نظام خميني، وتكرر بعض ذلك في مؤتمر لاحق له مباشرة في أمريكا!

وهذا الموقف "الإخواني" المائل لإيران لا يزال هو الغالب على عموم موقف "الإخوان" من إيران وهو ما كشف عنه استطلاع للرأي نفذه مركز قناة الجزيرة للدراسات في عام 2015 برغم أنهم انتقدوا مواقف إيران الأخيرة ضد ثورة الشعب السوري، إلا أنهم "ورغم هذا الافتراق الواضح الذي تعكسه النتائج فيما يتعلق بتوجهات النخب داخل "الإخوان المسلمين" نحو إيران، إلا أنها تُظهر أيضًا الرغبة في تجسير الهوة، وتعكس وعيًا بخطورة الخلاف على الحالة الطائفية والصراع بين السُّنَّة والشيعة، فضلًا عن الصراع مع الكيان الصهيوني" بحسب تحليل د فاطمة الصمادى لنتائج الإستطلاع، وهذا يؤكد مدى نجاح إيران في توظيف هذه الشخصيات و"الحركات الإسلامية" لتقدم لها طوق النجاة في الأزمات دوماً!

صدرت عدة كتب حول علاقة "الإخوان" وإيران لكن غالبها سطحي ومنحاز وغير موضوعي، وهي تستغل أزمة "الإخوان" في عدد من الدول للافتراء عليهم وإدانتهم بشكل غير عادل، برغم أن خطأ "الإخوان" في هذه القضية أوضح من الشمس، وهو أقدم بكثير من ثورة خميني، بل يعود لزمن المؤسس حسن البنا، حيث تبادل وأستاذه محبّ الدين الخطيب المقالات والردود حول التقريب بين السنة والشيعة على صفحات مجلتي الفتح و"الإخوان" المسلمين، والمجال لا يتسع لتفصيل ذلك. 

ولعل الخلاصة التي وصل لها فريدريك هاليدي في كتابه "إيران و"الإخوان": علاقات ملتبسة" -ولعله أفضل ما كتب في الموضوع- تكشف الفوائد التي حصلت عليها إيران عبر هذه الأداة الناعمة: "دعم "جماعة الإخوان المسلمين" السياسي والأيديولوجي للدولة الشيعية، أثبت أنه يمثل درعاً مفيداً ومميزاً لإيران... فإنها خدمت إيران بشكل هائل لمواجهة حملتين عنيفتين: 1- الحملة التي تقودها السلفية الوهابية ضد الشيعة والتشيع. 2- وحملة أنصار "القومية العربية" لمقاومة النفوذ السياسي المتنامي لإيران "الفارسية"".

 

المصدر : موقع أسامة شحادة

15/6/1440

20/2/2019

 




الاسم :
البريد الالكتروني :
التعليق    

من إصدارات اللجنة

القائمة البريدية

اشترك في القائمة البريدية ليصلك جديد الموقع