الثنائي الشيعي يجهض الاحتضان العربي للبنان

عدد القراء 74

الثنائي الشيعي يجهض الاحتضان العربي للبنان..

بقلم مدير المركز اللبناني للابحاث والاستشارات.. حسان القطب..

بداية يمكن القول ان الثنائي الشيعي قد تناوب على القيام بممارسات وتصرفات تؤدي الى عزل لبنان عن محيطه العربي...حتى يجهض الاحتضان العربي للبنان، ليبقى في حضن ايران، وهي العاجزة عن اطعام شعبها وتامين حاجتاته الاساسية..؟؟؟؟ هذا التناوب بين الفريقين برز على الشكل التالي، حيث ان "حزب الله" انخرط في الحرب الاهلية في سوريا والعراق واليمن وغيرها، وقام بتسخير اعلامه والاعلام المؤيد له لمهاجمة واتهام دول عربية عديدة، على راسها دول الخليج العربي والمملكة العربية السعودية بشكلٍ خاص..مما ادى لعلاقات حذرة بين لبنان وهذه الدول العربية المذكورة.. ومن ثم جاء دور حركة امل لاستكمال حلقات العزل والانعزال، فكانت التحركات الميليشيوية التي قامت بها عناصر حركة امل ومن يتحالف معها ضد دولة ليبيا الشقيقة والصديقة والتي تخلصت من حكم ديكتاتورها معمر القذافي بعد معاناة استمرت لعقود وهو المتهم باختطاف موسى الصدر عام 1978،.. وكأن رئيس حركة امل والذي هو بالمناسبة رئيس "المجلس النيابي" اللبناني، كان يتمنى ان يبقى القذافي رئيساً...؟؟؟؟؟ مما ادى الى احجام ليبيا عن المشاركة في القمة العربية في لبنان.. وكان مشهد الفلتان الامني والاعلامي والسياسي مزعجاً ومعيباً سياسياً وامنياً وادارياً مما دفع بالقادة العرب الى الاحجام عن المشاركة في القمة، ويمكن الاشارة الى بعض المظاهر التي قد تدفع اي مسؤول دولي او عربي الى عدم الاطمئنان للمشاركة في قمة يقوم برعايتها نظام حكم متعدد الرؤوس والمرجعيات والادوات كما يدل واقع المشهد اللبناني على ذلك....

  • تلفزيون (او تي في).. التابع للتيار الوطني الحر نشر كلام لافت للمدير العام للأمن العام اللواء عباس ابراهيم من عين التينة بعد زيارته رئيس "مجلس النواب" نبيه بري. حيث قال، رداً على سؤال حول موضوع تأشيرات الدخول للوفد الليبي: «يهمّني أمن البلد بالدرجة الاولى فقط»... هل يملك الامن العام صلاحية الغاء تاشيرات دخول ..؟؟؟ هل هو سلطة تنفيذية فيحق ان يمارس مدير الامن العام ما يراه مناسباً...؟؟؟ او ان الامن العام ادارة تقوم بتنفيذ القرارات الصادرة عن السلطة التنفيذية والوزارة التابع لها..اي وزارة الداخلية الغائبة كلياً...؟؟؟؟؟؟؟؟ من هذا المنطلق فقد لفت رئيس "حزب الكتائب اللبنانية" النائب ​سامي الجميل​، إلى أنّ "​الدولة اللبنانية​ قرّرت استضافة القمة العربية الاقتصادية، ووجّه رئيس الجمهورية ​ميشال عون​ الدعوات إلى الوفود العربية للمشاركة". وركّز في تعليق على مواقع التواصل الإجتماعي، على أنّ "وصول وفد عربي إلى ​مطار بيروت الدولي​ ومنعه من دخول الأراضي اللبنانية، يعني أنّه ممنوع على رئيس الجمهورية استقبال ضيوفه"، سائلًا "من هو صاحب القرار في لبنان؟ لماذا السكوت المطبق؟"...؟؟؟؟؟
  • النائب هاني قبيسي، عن كتلة الرئيس بري .. فقد قال: لن نقبل بمشاركة اي وفد ليبي وليحصل ما يحصل...؟؟ اذ أكد عضو كتلة التنمية والتحرير النائب هاني قبيسي أنه “بكل وضوح وصراحة لن نقبل بحضور اي وفد ليبي لحضور القمة الاقتصادية في بيروت، ولن نقبل بزيارة اي وفد ليبي لبيروت”، وتابع: “نقول للاخ الرئيس نبيه بري نحن رهن اشارة القرار الذي تتخذه، ولن نقبل بمشاركة اي وفد ليبي وليحصل ما يحصل”...قمة الاداء السياسي والتشريعي يقوم به عضو "مجلس النواب" هذا..؟؟؟
  • موقع مراسلون كشف ان مصادر مطلعة سورية قالت أن لبنان دعى السفير السوري في بيروت علي عبد الكريم إلى حضور القمة الاقتصادية إلا أن السفير رفض الدعوى... فيما كانت لافتة، إشارة السفير السوري في لبنان علي عبد الكريم علي الى أنّ "هناك إشارات ايجابية أتت من باسيل لكن قابلتها أخرى غير وديّة من غيره"... وزير خارجية لبنان يتجاوز الحكومة اللبنانية ورئيسها وقرار الجامعة العربية بدعوة نظام سوريا للمشاركة..؟؟؟؟ إن وزير خارجية لبنان جبران باسيل يتصرف بحرية مطلقة تتجاوز منطق التضامن الوزاري والعمل الحكومي بطريقة تتوافق تماماً مع تصرفات "حزب الله" ورئيس "المجلس النيابي" الذي تصرف على انه سلطة تنفيذية يحدد من يزور لبنان ومن لا يزوره...؟؟؟ متجاهلاً مصلحة لبنان العربية والتفاهم بين مكوناته المتعددة..؟؟
  • إن غياب القوى الامنية عن مواجهة التصرفات والممارسات الميليشيوية المسيئة للبنان وشعبه والدول العربية كان ملفتاً.. والذي قامت بها هذه الميليشيات لم يكن جديداً.. بل قد تم سابقاً في مناسبات كثيرة ويتكرر باستمرار..مما يطرح السؤال بصوتٍ عالٍ عن المرجعية الحقيقية للاجهزة الامنية اللبنانية وعن مهماتها ودورها وحجم الانفاق عليها والدعم الذي تتلقاه...؟؟

إن الشعب اللبناني يدفع ثمن الاساءة للدول العربية والمرجعيات العربية، وكذلك للدول الاخرى التي لا ترضى بتصرفات ايران وسياساتها في المنطقة..والعالم..؟؟؟ اذاً ما هو المطلوب تحقيقه من هذه التصرفات والممارسات الميليشيوية:

  • افهام العالم باسره وخاصة الدول العربية ان الوضع في لبنان تحت سيطرة الثنائي الشيعي حصراً سياسياً كما امنياً..؟؟
  • إن الحضور الى لبنان انما يجب ان يحظى بموافقة الثنائي الشيعي الذي يحدد من يحضر ومن لا يحضر..
  • إن الفوضى الاعلامية التي اسس لها "حزب الله" برعايته لاعلام الحوثيين والحشد الشعبي وكافة المجموعات المعادية للامة العربية واستقرار لبنان يجب ان يستمر..تحت سقف هذه الفوضى السياسية والامنية..؟؟
  • إن حرية العبور عبر الحدود للمجموعات التابعة لـ"حزب الله" ومن يتحالف معه يجب ان تبقى دون قيود او حدود... إذ في حين يتم منع الوفد الليبي من دخول لبنان من مطار بيروت مع انه يحظى بتاشيرات دخول الى لبنان..فإنه في الوقت عينه لم تستطع القوى الامنية الحريصة على امن لبنان كما ذكر اللواء ابراهيم..؟؟؟ من منع بعض قادة ميليشيات الحشد الشعبي من دخول لبنان والتجول على اراضيه..؟؟؟؟
  • بدا من الواضح ان المساعدات العربية والدولية التي تقدم الى لبنان انما يذهب جزء اساسي منها لدعم ورعاية ميليشيات هذا الثنائي المهيمن على لبنان..؟؟؟

صحيح إن هذا المشهد المؤلم في شكله والمؤسف في نتائجه، الا ان الاضاءة عليه يبقى ضرورياً ليرى العالم العربي والدولي بأم العين الواقع المأساوي في لبنان، وما يتعرض له الشعب اللبناني من ممارسات تسيء لاستقراره وتقدمه وتطوره وانخراطه في المجتمع العربي والدولي ليعود الى سابق عهده منارة ثقافية وتربوية وعلمية وسياحية، إذ يبدو واضحاً ان هذا الثنائي المسلح يريد ان يبقى لبنان ساحة صراعات وتجاذب تخدم مشاريع ايران التي يتاهب العالم بمعظمه للمشاركه في القمة التي سوف تنعقد الشهر المقبل في بولندا لوضع حدٍ لطغيان ايران ورعايتها لمشاريع الهيمنة والتسلط وتعزيز الانقسام المذهبي والعرقي بين مكونات المنطقة العربية والشرق الاوسط برمته..

بناءً على كل هذا كان لا بد من غياب القادة العرب عن المشاركة في القمة العربية، فمن لا يستطيع حماية شعبه، لا يستطيع حماية ورعاية ضيوف بحجم ومستوى القادة العرب، واذا كان رئيس "المجلس النيابي" رئيس حركة ميليشيوية فكيف الاطمئنان الى مستقبل لبنان وعدالة التشريع فيه..؟؟؟؟ من هنا فإن من الواضح أن القمة العربية الاقتصادية قد فشلت قبل ان تبدأ من حيث مستوى الحاضرين وكذلك على مستوى جدية وجدوى جدول الاعمال الذي سوف تتم مناقشته..؟؟ ولكنها نجحت في تظهير الواقع اللبناني بشكلٍ جدي وصحيح..؟؟

 

المصدر : المركز اللبناني للأبحاث والاستشارات

12/5/1440

18/1/2019




الاسم :
البريد الالكتروني :
التعليق    

من إصدارات اللجنة

القائمة البريدية

اشترك في القائمة البريدية ليصلك جديد الموقع