نذكر بأرشيف فلسطينيي العراق .. اجتثاث وسفك للدماء بأبشع الوسائل .. نرسله للذين يعلقون اوسمة "المقاومة والممانعة" على صدور من اجرم بحق الفلسطينيين

عدد القراء 431

هذه نموذج مما تعرض له جزء من فلسطينيي الشتات على يد عملاء ايران

اجتثاث وسفك للدماء بأبشع الوسائل

نرسله للذين يعلقون اوسمة "المقاومة والممانعة" على صدور من اجرم بحق الفلسطينيين ونقصد فصائل غزة التي لا تفتأ ولا تتوانى عن الثناء على قاسم سليماني وهذا ما صرح به السنوار قبل فترة وغيره كذلك  ..   

فالسؤال الموجه للفصائل هل فلسطينيي العراق ولبنان وسوريا

هم من اهل فلسطينيين أم لا  ..

وهل استأذنتم منهم في اهدار دمائهم بخلع صفة "شرف المقاومة" على قاتلهم  ..

نرجوا الجواب على هذا السؤال يا من تدعون "المقاومة" ..

 

موقع الحقيقة

لجنة الدفاع عن عقيدة أهل السنة في فلسطين

7/5/1440

13/1/2019

 

 

 

ميليشيات صولاغ تفتك بالفلسطينيين وتتركهم جثثاً في شوارع بغداد

في وقت تعيش الجالية الفلسطينية ظروفاً صعبة في العراق، صعدت ميليشيات تابعة لوزارة الداخلية أعمال القتل والاختطاف والترويع بحق تلك الجالية في تطور يشير إلى مدى الخطورة التي يمثلها عناصر تلك الميليشيات على السلم الأهلي في العراق.

فقد أفاد القائم بأعمال السفارة الفلسطينية في العراق دليل قسوس، أن مجموعة لواء الذئب التابعة لوزارة الداخلية، شنت أكثر من هجوم على أحد أكبر التجمعات الفلسطينية في حي البلديات والزعفرانية شرق العاصمة بغداد، وقد استخدمت قذائف الهاون التي طالت مساجد في الحي، وسط إطلاق نار كثيف للرصاص محاولة اقتحام جامع القدس والذي بني على نفقة رجل أعمال فلسطيني في العراق.

وأشار قسوس في حديث للمركز الصحافي الدولي، بأن السكان الفلسطينيين في منطقة البلديات تصدوا لهذا الهجوم، وأسروا أحد المسلحين المنتمين لتلك الجماعة. وتم إجراء الاتصالات مع السفارة الأميركية وقوات حفظ النظام التابعة للداخلية لتوفير الحماية لأبناء الجالية الفلسطينية، وذلك لتلافي حدوث مجازر في صفوفهم.

يذكر أنه قبل عدة أيام اقتحمت قوات مسلحة منزل والد القائم بأعمال السفير الفلسطيني السابق نجاح عبد الرحمن واعتقلت شقيقيه. وفي اليوم التالي وجدت جثثهم في حي الثورة ببغداد. وبعد تلك الحادثة قتلت تلك الجماعة إمام جامع ابن الشيخ نواف أمام مدخل الجامع المذكور.

وقال قسوس إن الفلسطينيين المتواجدين في العراق ليست لديهم أية خلافات مع أي طرف سواء كان عراقياً أو غير ذلك، مطالباً بضرورة حماية فلسطينيي العراق من تلك الهجمات التي تأتي في إطار إثارة النعرات الطائفية، والتي لا تستهدف سوى إشعال الفتنة الداخلية.

وقال القائم بأعمال سفارة فلسطين في العراق، إن الرئيس محمود عباس أجرى اتصالاً هاتفياً مع الرئيس جلال طالباني، ناشده فيه حماية أبناء شعبنا المقيمين في العراق، وبذل كل جهد ممكن لمنع هذه الاعتداءات وتأمين سلامتهم وحمايتهم في هذه الظروف الصعبة.

وكان المركز الصحفي الدولي تلقى مؤخراً شهادات كثيرة من المواطنين الفلسطينيين في العراق تؤكد أنهم يواجهون أزمة ومعاناة حقيقة هناك، مشيرين إلى أنهم يتلقون تهديدات من قبل أشخاص مجهولين بترحيلهم من بيوتهم التي يقطنون فيها.

الجدير بالذكر أن عدد اللاجئين الفلسطينيين المتواجدين في العراق يقارب 88 ألف لاجئ، حيث يعيش هؤلاء في ظروف معيشية صعبة، وذلك بعد أن هجّرتهم قوات الاحتلال الإسرائيلي بعد عامي 48 و67، على إثر احتلال القوات الإسرائيلية للأراضي الفلسطينية.

وبدوره أكد عزام الأحمد رئيس كتلة فتح البرلمانية أن اتصالات فلسطينية مكثفة جرت خلال الأيام الماضية بشأن استهداف اللاجئين الفلسطينيين في العراق بالقتل والاختطاف.

 وقال الأحمد: جرت عمليات اختطاف لبعض الفلسطينيين قبل أيام، وألقيت جثثهم في الشارع العام، كما قتل نواف موسى إمام وخطيب جامع المهند من قبل مسلحين مجهولين، وتعرض حي البلديات قبل عدة أيام لعدة هجمات، وتعرضت الجاليات الفلسطينية إلى هجوم من بعض ميليشيات تابعة للداخلية، وقد اضطر الفلسطينيون إلى الدفاع عن أنفسهم، حتى تدخلت القوات الأميركية لتمنع حدوث مجزرة.

وعبر الأحمد عن أمله في أن تتم محاصرة المحاولات التي تسعى لجر الفلسطينيين للمشاركة في الصراع. (الراصد 17/5/2006)

 

 

 




الاسم :
البريد الالكتروني :
التعليق    

من إصدارات اللجنة

القائمة البريدية

اشترك في القائمة البريدية ليصلك جديد الموقع