بالأسماء .. توطين إيرانيين شيعة في مناطق السنة في سوريا

عدد القراء 61

في ما يبدو التفافًا على النفوذ الروسي في سوريا، يقوم النظام السوري بتوطين آلاف الإيرانيين الشيعة في المناطق السنية لتغيير الديموغرافيا السورية.

حصلت "إيلاف" على وثائق رسمية سورية، تشير إلى أن النظام السوري يقوم بشكل ممنهج بتوطين إيرانيين في مناطق مختلفة في سوريا، بغية إجراء تغيير ديموغرافي عبر تجنيس إيرانيين شيعة وتوطينهم في مناطق سنية بعد طرد سكانها الأصليين.

تشير المعلومات التي حصلت عليها "إيلاف" إلى أن الوثيقة المرفقة والأسماء الواردة فيها ليست الوحيدة، بل هناك مئات الآلاف ممن يتم تجنيسهم وتوطينهم في أماكن مختلفة، غالبيتهم من ناشطي وأعضاء الحرس الثوري الإيراني. وبدأ هؤلاء المجنسين الإيرانيين استلام جنسياتهم السورية تمهيدًا لإحضار عائلاتهم والاستقرار في المناطق المرسومة لهم.

ترانسفير
كانت "إيلاف" أشارت إلى عمليات «الترانسفير» السكاني في سوريا في تقرير سابق، أوردت فيه أن إيران تكثف جهودها مستغلة انحسار العمليات القتالية، وتسعى إلى تنفيذ مشروع يختلف عن رؤية روسيا، سند الأسد الرئيس. وقال قائد محلي لبناني إن إيران والنظام لا يريدان مواطنين سنّة بين دمشق وحمص والحدود السورية، "وهذا يمثل تغييرًا تاريخيًا في التجمعات السكانية".

 

 

المصدر : إيلاف

9/3/1440

17/11/2018




الاسم :
البريد الالكتروني :
التعليق    

من إصدارات اللجنة

القائمة البريدية

اشترك في القائمة البريدية ليصلك جديد الموقع