نجاد وكيسنجر وفقه الأولويات بين الشيعة واليهود

عدد القراء 1958

نجاد وكيسنجر وفقه الأولويات بين الشيعة واليهود

 الهيثم زعفان

التاريخ: 18/4/1431 الموافق 03-04-2010

 

يقول وزير الخارجية الأمريكي السابق هنري كيسنجر في مذكراته أنه عندما التقى الملك فيصل رحمه الله في جدة, عام 1973 م, في محاولة من كيسنجر لإثناء الملك فيصل رحمه الله عن قرار وقف ضخ البترول, رآه متجهماً, فأراد أن يستفتح الحديث معه بمداعبة فقال "إن طائرتي تقف هامدة في المطار بسبب نفاد الوقود, فهل تأمرون جلالتكم بتموينها". يقول كيسنجر: " فلم يبتسم الملك فيصل, بل رفع رأسه نحوي, وقال: وأنا رجل طاعن في السن, وأمنيتي أن أصلي ركعتين في المسجد الأقصى قبل أن أموت فهل تساعدني على تحقيق هذه الأمنية؟". نقارن هنا بين ما أورده اليهودي كيسنجر في مذكراته عن الملك فيصل رحمه الله واشتياقه لتحرير المسجد الأقصى والصلاة فيه واتخاذه "كحاكم مسلم" يؤمن بقدسية المسجد الأقصى لقرار استراتيجي عملي يؤثر عسكرياً وبصورة مباشرة في الحرب مع الصهاينة، وبين ما بيناه في المقالين السابقين من عقيدة الشيعة بأن المسجد الأقصى في السماء، وتكريم الرئيس الإيراني ذي الأصول اليهودية " أحمدي نجاد" لمؤلف الكتاب الموثق لتلك العقيدة، ذلك التكريم الذي يفسر بقوة عدم اتخاذ الرئيس الإيراني لأي قرار عسكري استراتيجي نحو الكيان الصهيوني بهدف تلبية استغاثة الأقصى قبل أن يهدم، فالأقصى في عقيدة الرئيس الإيراني لا وجود له على أرض فلسطين، ومن ثم فلا توجد للرئيس الإيراني قضية عقدية في فلسطين، وأي حسابات إيرانية على أرض فلسطين إنما هي حسابات سياسية مرتبطة بالمصالح الاستراتيجية للكيان الفارسي. فشتان بين حاكم سني يغيظ الوزير اليهودي ومن ورائه الصهاينة بقرار استراتيجي عملي يهدف من خلاله لتحرير المسجد الأقصى، وبين حاكم شيعي يطمئن اليهود عملياً بأن ملايين الشيعة لن تتحرك لنصرة المسجد الأقصى عسكرياً لأنهم يعتقدون في عدم وجوده بفلسطين ولكنه في السماء الرابعة. أسفاً فإنه يبقى لدى القلة بعد كل هذه التوضيحات قدر من التعلل بذريعة الوحدة الإسلامية، وأن من فقه الأولويات أن نركز جهودنا في محاربة الصهاينة، ولهؤلاء أقدم لهم القول الموفق للعلامة الشيخ الدكتور يوسف القرضاوي حفظه الله والذي يقول: " قد يسأل سائل ما الخطر في نشر التشيع في عالم السنة؟ نقول الخطر في ذلك نراه بأعيننا، ونلمسه بأيدينا، في بلاد الصراع المذهبي (الطائفي) الذي راح ضحيَّته عشرات الألوف ومئات الألوف، كما هو جلي لكلِّ ذي عينين في العراق، مليشيات الموت، وتحريق المساجد والمصاحف، والقتل على الهُويَّة، قتل كل من اسمه عمر أو عثمان أو عائشة، إلى آخر ما شهدناه من مآس تقشعر لها الأبدان. كما شهدناه في لبنان، وفي اجتياح حزب الله أخيراً لبيروت، وما صاحبه من جرائم لا تكاد تصدَّق. بل حسبنا ما يجري في اليمن الآن من صراعات دموية بين الحكومة من جهة وبين الحوثيين الذين كانوا زيدية مسالمين ومتآلفين مع إخوانهم الشافعية، فلما تحوَّلوا إلى إثنى عشرية، انقلبوا على أعقابهم، يحاربون أهلهم، ويقاتلون قومهم. وهذا مثل بارز يجسِّد الخطر الذي نخافه ونحذِّر من وقوعه. الخطر في نشر التشيع أن وراءه دولة لها أهدافها الإستراتيجية، وهي تسعى إلى توظيف الدين والمذهب لتحقيق أهداف التوسُّع، ومد مناطق النفوذ، حيث تصبح الأقليات التي تأسَّست عبر السنين أذرعاً وقواعد إيرانية فاعلة لتوتير العلاقات بين العرب وإيران، وصالحة لخدمة إستراتيجية التوسع القومي لإيران. وأنصح المفتونين بإيران وحزب الله من قومنا، أن يرفعوا الغشاوة عن أعينهم حتى يبصروا، وينزعوا أصابعهم من آذانهم حتى يسمعوا، أجل، حتى يرَوا ويسمعوا ما يجري في بلاد السنة من حولهم، ولا يعتبروا ذلك شيئاً لا يستحقُّ الالتفات، فإن (فقه الموازنات) و(فقه الأولويات) الذي قالوا إنهم أخذوه منِّي، يوجب عليهم أن يعيدوا النظر في (تنزيل هذا الفقه على الواقع)، فمن المهم أن يُعلم أن البلاء الذي لا يمكن تداركه وعلاجه بعد وقوعه مقدَّم فقهاً وشرعاً على البلاء الذي يمكن تداركه ووقوعه. ومن ذلك تغيير اعتقاد المرء من فرقة إلى فرقة، كانتقال المسلم من السنة إلى الشيعة، فهذا إذا وقع لم يمكن تداركه بحال. وقد كان (العراق) ذا أغلبية سنية كبيرة إلى القرن الثامن عشر، ثم بدأ الزحف المخطَّط في غفلة من الدولة العثمانية. بل كانت (إيران) نفسها سنية، كما يشهد بذلك تاريخ علمائها في التفسير والحديث والفقه والأصول واللغة والأدب والتاريخ وغيرها، ثم أصابها ما أصابها، وغدت اليوم دولة التشيُّع الكبرى في العالم. ومن أغرب ما قاله هؤلاء: إن تحذيرنا من الغزو الشيعي لمجتمعات السنة، وقوف مع الاستكبار الأمريكي، أو الاستعمار الصهيوني، ولا تلازم بين هذا وذاك، فنحن نرفض الغزو الشيعي، ونقف في وجه الطغيان الأمريكي، والعدوان الصهيوني، جنبا إلى جنب، ونؤيد المقاومة بكلِّ قوَّة ضد الصهاينة والأمريكان في فلسطين ولبنان والعراق وأفغانستان. وزعمهم أن موقفي المحذِّر من الغزو ينافي الدعوة إلى (الوحدة الإسلامية) غير مسلَّم، فالوحدة الإسلامية إذا لم تقُم على أساس مكين من كتاب الله وسنة رسوله، لن تقوم لها قائمة. ولذا قال تعالى: {وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا}. فالوحدة إذا لم تعتصم بحبل الله لا خير فيها، والإسلام يرى أن التفرُّق على الحقِّ خير من الاتحاد على الباطل. ورحم الله ابن مسعود - رضي الله عنه - الذي قال: الجماعة ما وافق الحقَّ وإن كنتَ وحدك. وحسبنا قوله تعالى: {وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ}، ومثله الاتحاد على الإثم والعدوان، منهيٌّ عنه ولا خير فيه. فهل يُراد منا أن ننام على آذاننا حتى يتم الغزو مهمَّته في عقر دارنا، وتتحوَّل مجتمعاتنا عن معتقداتها، وثوابتها، ونحن في غفلة لاهون، وفي غمرة ساهون؟ وإذا رفعنا أصواتنا محذِّرين ومنذرين كنا مثيري فتنة بين المسلمين؟". انتهى. فهل بعد توضيح عقيدة الشيعة في المسجد الأقصى أنه في السماء، وأنه لا توجد قضية لدى الشيعة في القدس، وعليه فلن يتحركوا لنصرة الأقصى عسكرياً، وبعد هذا الكلام النفيس للشيخ القرضاوي حفظه الله، عن مجازر الشيعة ضد أهل السنة في إيران، العراق، لبنان، واليمن، وتوضيحه لأهداف الشيعة التبشيرية والفارسية، وتبيانه لفقه الأولويات بين الشيعة واليهود، فهل بعد كل ذلك مازال هناك بين أهل السنة من يصر على المجادلة في خطورة ضلالات الشيعة على أهل السنة والجماعة، ويراهن على الشيعة في تلبية استغاثة الأقصى عسكرياً؟.

 

 المصدر: المصريون




الاسم :
البريد الالكتروني :
التعليق    

من إصدارات اللجنة

القائمة البريدية

اشترك في القائمة البريدية ليصلك جديد الموقع