المجتمع الدولي المنافق : أمريكا التي تذرف دموع التماسيح على خاشقجي نذكرها بتهجير فلسطينيي العراق ..!!!!

عدد القراء 282

بعد غزو القوات الأمريكية للعراق حصلت تصفيات شرسة ضد الوجود الفلسطيني في ذلك البلد تضمنت القتل والإغتيال والإختطاف والاعتقال والتعذيب داخل السجون الطائفية الشيعية دون وجه حق أو جرم ..

يضاف إلى ذلك قصف المجمع الفلسطيني في البلديات بقذائف الهاون التي تتساقط على النساء والأطفال والعزل لتمزق أجسادهم وتحولها إلى أشلاء متناثرة ,,

أما الجرحى فنقلهم إلى المستشفيات كانت مهمة انتحارية قد تودي بحياة كل أقارب الجريح أو المريض الذين أسعفوه ,, لأن المستشفيات تسيطر عليها المليشيات الشيعية التي تصفي كل من يصل إليها من الفلسطينيين أو أهل السنة حتى ..!!!

كل هذا يجري تحت مرأى ومسمع من القوات الأمريكية التي تحتل بغداد آنذاك بل إن معسكرا للقوات الأمريكية كان لا يبعد قرابة مئة متر عن المجمع الفلسطيني في البلديات ..

لم تحرك القوات الأمريكية ساكنا على هذه الهجمة الشرسة ضد الفلسطينيين في العراق بل انها شاركت بقواتها في التضييق على الفلسطينيين بالمداهمات والإعتقالات ...

بينما نراها اليوم وحلفائها في أوروبا ملأوا الدنيا صراخا وتهديدا ووعيدا لفقدان شخص وهو الصحفي السعودي عدنان خاشقجي ,, مع العلم أن مصير عدنان يقلقنا نحن أيضا لأنه شخص مسلم فقد في ظروف غامضة كما يقلقنا أي ضرر يصيب أو ينال أي مسلم على وجه البسيطة ...

لكن كلامنا موجه إلى أمريكا التي تكيل بألف مكيال فما دامت قضية خاشقجي تصب في مصالحها فهي تستثمرها غاية الإستثمار ولتداس حقوق الانسان بالأقدام في بلدان أخرى تسحق الملايين فيها مثل العراق وسوريا وليبيا وبورما والصومال وغيرها ..

فبسبب الغزو الأمريكي للعراق تم تهجير أغلب فلسطينيي العراق ولم يبق منهم إلا بضعة آلاف ممن هو مغلوب على أمره أو ممن انقطعت بهم السبل كذلك المتبقي منهم يتم الآن الترتيب لتهجيرهم ..

وضربنا مثلا لمعاناة فلسطينيي العراق ذلك أن أمريكا تحديدا هي المسؤولة عن توفير الحماية لهم ورفع معاناتهم لأنها هي الدولة المحتلة للعراق ...

لكنها تركتهم لمصيرهم المؤلم فيما تهدد الآن وتتوعد كل من له يد في اختفاء خاشقجي ..

فأمثال هؤلاء الصليبيين لا أمان لهم وليحذر كل مسلم من التعامل معهم وقد حذرنا الله تعالى منهم ..

قال تعالى : { ودَّ كَثِيرٌ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَوْ يَرُدُّونَكُمْ مِنْ بَعْدِ إِيمَانِكُمْ كُفَّارًا حَسَدًا مِنْ عِنْدِ أَنْفُسِهِمْ مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمُ الْحَقُّ فَاعْفُوا وَاصْفَحُوا حَتَّى يَأْتِيَ اللَّهُ بِأَمْرِهِ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ } [البقرة - 109] .

فلعل هذه صيحة وتنبيه تصبان في التحذير من الصليبية الجديدة المتحالفة مع الباطنية الرافضية لضرب أهل السنة ...

فهل نعي الدرس ..؟؟!!!

 

موقع الحقيقة

لجنة الدفاع عن عقيدة أهل السنة في فلسطين

6/1/1440

15/10/2018

 

 




الاسم :
البريد الالكتروني :
التعليق    

من إصدارات اللجنة

القائمة البريدية

اشترك في القائمة البريدية ليصلك جديد الموقع