عائلات محسوبة على النظام السوري تستولي على منازل لاجئين فلسطينيين بريف دمشق

المصدر : مجموعة العمل من أجل فلسطيني سورية - عدد القراء 419

2017-2-20

 

أكد لاجئون فلسطينيون لمراسل مجموعة العمل، أنه وبعد عودة النازحين من فلسطينيين وسوريين إلى منازلهم في منطقة الذيابية بريف دمشق قبل أيام، تفاجؤوا بوجود عائلات  محسوبة على النظام السوري تستولي على بيوتهم، منوهين إلى أن العائلات من الطائفة الشيعية.
واتهم اللاجئون الفلسطينيون، النظام السوري ومجموعاته الطائفية الموالية له في ريف دمشق، بجلب عائلات موالية لهم وعائلات مقاتلين مع النظام، وإسكانهم في منازل تعود ملكيتها للاجئين فلسطينيين وسوريين، وأعرب اللاجئون عن غضبهم من استغلال النظام فترة نزوحهم عن المنطقة منذ قرابة أربع سنوات واقتحام منازلهم.
وقال اللاجئون "أن العائلات التي استولت على منازلهم رفضوا الخروج منها، واكتفوا بالقول "أن النظام هو صاحب القرار في ذلك وهو المسؤول عن القضية"، فيما استطاع بعض العائدين إلى المنطقة من دخول منازلهم واقتسامها مجبرين مع العائلات الموالية للنظام.
وكان النظام السوري قد فتح الطريق لعودة أهالي منطقة الذيابية التي تقطنها عشرات العائلات الفلسطينية يوم 6 فبراير/شباط الشهر الجاري، بعدما سيطر عليها أواخر عام 2013، بعد قصفها وحرقها، ومنذ ذلك الحين لم يفتح النظام الطريق لعودة الأهالي إليها بذريعة إعادة الإعمار وترميم البنية التحتية.
يشار إلى ان مجموعة العمل وثقت خلال أحداث الحرب، سقوط (9) ضحايا فلسطينيين من أبناء منطقة الذيابية بريف دمشق، قضوا بسبب القصف والاشتباكات والإعدام الميداني.