نجاد يسخر من وصف خامنئي لـ"انتخابات الرئاسة" بـ "النصر العظيم"

المصدر : إرم نيوز - وكالات 20/11/1442 - 1/7/2021 - عدد القراء 187

وصف الرئيس الإيراني الأسبق محمود أحمدي نجاد ، الأربعاء، تصريحات خامنئي، من دون الإشارة له، بشأن حجم المشاركة بـ"الانتخابات الرئاسية"، بأنها تصريحات ”سخيفة ومضحكة.

وقال نجاد، في مقطع فيديو تداولته مواقع إخبارية إيرانية، إنه ”يأسف لكل من يقول إن الانتخابات الرئاسية كانت نصراً كبيراً“، مضيفاً أن ”المرء يأسف على الدولة أولاً ثم على نفسه، والشخص الذي يقول إن الانتخابات كانت نصراً عظيماً.

جاءت تصريحات محمود أحمدي نجاد في الوقت الذي تحدث فيه خامنئي عن ”الانتصار“ في الانتخابات الرئاسية، حيث قال خامنئي: إنه ”يعتقد أن هذه الانتخابات كانت ملحمية حقًا ونزيهة.

واتهم محمود أحمدي نجاد، في مقطع الفيديو، قادة إيران بـ“التخلي عن الشعب.

وبشأن تراجع نسبة المشاركة بـ"الانتخابات"، قال نجاد: إن ”مبرر من يقول إن هذه الانتخابات كانت انتصاراً عظيماً، هو أن الأعداء حُشدوا على أن تكون نسبة المشاركة بالانتخابات 30%، وفزنا بـ 40 وبجزء بسيط من المئة، لذلك فزنا.

ووصف الرئيس الإيراني الأسبق هذا النهج بأنه ”سخيف“، وقال: ”وضعتم الشعب جانبًا وهذه أكبر هزيمة.

وانتقد نجاد ”إقصاء الشعب“، بينما يتهمه معارضون ومنتقدون للحكومة الإيرانية بالتورط في قمع احتجاجات 2009، في "الانتخابات الرئاسية" التي فاز فيها نجاد بولاية رئاسية ثانية.

واعتبر خامنئي، الاثنين الماضي، أن ”المشاركة في الانتخابات الرئاسية ملحمة، رغم أن نسبة المشاركة بلغت 48.8%، وهي الأدنى منذ عام 1979.

وأعلنت العديد من "الأحزاب الإصلاحية" مقاطعة "الانتخابات الرئاسية"؛ بسبب استبعاد مرشحيهم من قبل "مجلس صيانة الدستور" الذي يشرف عليه أحمد جنتي.

وكان وزير الداخلية الإيراني رحماني فضلي أعلن عقب يوم من إجراء "الانتخابات الرئاسية"، أن عدد الذين أدلوا بأصواتهم بلغ 28 مليوناً و 933 ألف ناخب من أصل 59 مليونا و 310 آلاف يحق لهم الاقتراع.

وأعلن فضلي فوز إبراهيم رئيسي، ليصبح الرئيس الثامن لـ"الجمهورية"، إثر حصوله على نسبة 62% من أصوات المقترعين.

وحصل رئيسي وفق الوزير فضلي على 17 مليوناً و 926 ألفاً و345 صوتاً، مضيفاً أن ”قرابة 4 ملايين من هذه الأصوات اعتبرت باطلة، وأن نسبة المشاركة في "الانتخابات" بلغت 48.8 %.