ضربات تستهدف مواقع عسكرية في دمشق ووسط سورية

المصدر : الحقيقة - عدد القراء 237

قال المرصد السوري ان ضربات استهدفت مواقع سورية، عند منتصف ليل الثلاثاء الأربعاء 28/10/1442 الموافق لـ 9/6/2021 ، وذلك بعد توقف لنحو شهر، حيث دوت انفجارات في محيط مطار دمشق الدولي وكتيبة للدفاع الجوي في منطقة الضمير، وفي القسم الجنوبي الغربي من محافظة حمص وسط سورية، كما سمع أصوات انفجارات في كل من محافظتي حماة واللاذقية، نتيجة تصدي المضادات الأرضية لأهداف في أجواء المنطقة .

ونتج عن الضربات خسائر بشرية في حمص، حيث توجهت فرق الإنقاذ إلى المواقع المستهدفة، إضافة إلى انفجار مستودعات أسلحة في منطقة الضمير .

وقال مدير المرصد السوري في مقابلة مع قناة العربية ، ان الضربات استهدفت كتيبة للدفاع الجوي في منطقة الضمير.. ومحيط مطار دمشق الدولي والقسم الجنوبي الغربي من محافظة حمص التي يتواجد فيها ميليشيات إيرانية و"حزب الله" اللبناني .. وهناك خسائر بشرية في ريف حمص جراء تلك الضربات .

والجدير بالذكر أن محيط مطار دمشق الدولي شهد منذ مطلع الشهر الجاري استنفار أمني لقوات النظام والميليشيات الإيرانية دون معرفة الأسباب .

وفي قبل خمسة أيام ، وثق المرصد السوري ، مقتل شخص يعمل مع “حزب الله اللبناني” ، متأثراً بجراح أصيب بها قبل أسبوع جراء استهداف مروحية تابعة لكيان الاحتلال لعين التينة الواقعة غربي بلدة حضر بريف القنيطرة بالقرب من الجولان السوري المحتل  .

وفي 6/5/2021 ، أشار المرصد السوري ، إلى أن مروحية قصفت بعد منتصف ليل الأربعاء – الخميس، نقطة عسكرية لقوات النظام، يتواجد بها عناصر يتبعون لسرايا الاستطلاع والرصد في “حزب الله” اللبناني، في محيط بلدة جباتا الخشب، شمالي القنيطرة، قرب الجولان المحتل، حيث جرى استهداف النقطة بصاروخين من قِبل مروحية من فوق الجولان المحتل، وأسفر الاستهداف عن جرح ثلاثة عناصر ممن كانوا متواجدين في النقطة العسكرية، كما جرى استهداف استهداف نقطة عسكرية أُخرى في محيط تل الشعار أيضا، وفقًا لنشطاء المرصد السوري، ولم تعرف هوية المصابين إذا ما كانوا من جيش النظام، أم من سرايا الرصد والاستطلاع في “حزب الله.