ميليشيا "حزب الله" تبتكر طريقة جديدة لتهريب المخدرات إلى السعودية

المصدر : أورينت نت - عدد القراء 227

أعلنت السلطات اللبنانية إحباط تهريب شحنة كبيرة من المخدرات كانت متجهة من مطار بيروت إلى المملكة العربية السعودية، وبعد أسابيع على إيقاف السعودية شحنة "الرمان" الشهيرة، في تحد لافت من عصابات ميليشيا "حزب الله" التي تحاول إغراق الدول العربية بتلك المواد الخطيرة.

ونقلت الوكالة الوطنية اللبنانية للإعلام عن وزير الداخلية في حكومة تصريف الأعمال محمد فهمي، أن القوى الأمنية والمديرية العامة للجمارك ضبطت في مطار بيروت كمية من حبوب الكبتاغون كانت مخبأة في "مولدات كهربائية" صغيرة، كانت معدة للتهريب إلى مدينة الدمام السعودية، حيث أرفقت الوكالة صورا تظهر "الكبتاغون" داخل المولدات الصغيرة، دون تحديد السلطات حجم الكمية بشكل دقيق.

وكانت السعودية منعت دخول الخضروات والفواكه اللبنانية إلى أراضيها في "نيسان" الماضي، وذلك على خلفية ضبط شحنة من المخدرات مخبأة داخل ثمار فاكهة الرمان قادمة من لبنان، حيث تقدر تلك الكمية بأكثر من خمسة ملايين حبة كبتاغون، بحسب الإعلام السعودي الرسمي.

وكشفت معلومات محلية لبنانية إلى أن ميليشيا "حزب الله" المصدر الرئيسي للمخدرات إلى الدول العربية المجاورة وكذلك الدول الأوروبية، بعد تكرار إيقاف شحنات المخدرات في دول أوروبية منها إيطاليا ورومانيا.

والأسبوع الماضي، ضبطت السلطات اللبنانية شحنة كبيرة من المخدرات كانت معدة للتصدير من معاقل ميليشيا "حزب الله" جنوب لبنان إلى مصر، وبلغت أكثر من أربعة أطنان من مادة المخدرات (حشيش الكيف) في ميناء صيدا جنوب لبنان، كانت مخبأة بداخل 140 برميلا على أنها شحنة من خردة الحديد،  وجرى نقلها من منطقة البقاع (أبرز معاقل ميليشيا "حزب الله") إلى منطقة صيدا "لتحميلها على متن باخرة تجاريّة متوجّهة إلى مصر. "

غير أن الإعلام اللبناني والمسؤولين الحكوميين تغاضوا خلال التغطية الإعلامية للحادثة عن دور "حزب الله" وعصاباته في تلك الشحنة المعدة للتهريب، خاصة أنها قادمة مناطق سيطرته التي تشتهر بزراعة الحشيش المخدر وتجارته محليا وعالميا.

وتعتمد ميليشيا "حزب الله" على زراعة المخدرات وتجارتها كمورد مالي أساسي لها، حيث إن مناطق سيطرتها جنوب لبنان تشتهر بزراعة حشيش الكيف كمصدر للرزق، وهو أمر لا يخفيه سكان تلك المناطق من أنصار الميليشيا، حتى إنهم طالبوا الحكومة اللبنانية مرارا بالسماح رسميا بزراعة المخدرات وتجارتها.

وازدادت في الآونة الأخيرة عمليات تهريب المخدرات القادمة من الأراضي الإيرانية أو عبر ميليشياتها في سوريا ولبنان باتجاه معظم الدول العربية والأوروبية، في وقت يحاول ما يسمى بـ (حلف المقاومة والممانعة) تمويل ميليشياته عبر تجارة المخدرات دوليا ومحليا بأساليب مختلفة.

وتلجأ الميليشيات الإيرانية في مناطق سيطرتها إلى تخبئة المواد المخدرة بداخل قوافل الشحن الرسمية التي تنطلق من مناطقه سعيا لتهريبها إلى الدول المقصودة، ما دفع معظم دول المنطقة لتوخي الحذر في تفتيش الشحنات القادمة من البلدان التي تسيطر عليها ميليشيات إيران.

 

21/10/1442

2/6/2021