لليوم الثاني على التوالي وخلال ساعات.. طائرات حربية تجدد قصفها للمرة الثالثة على مواقع الميليشيات الإيرانية في بادية البوكمال في محافظة دير الزور السورية قرب الحدود السورية-العراقية

المصدر : الحقيقة - عدد القراء 76

يبدو ان التوعد بالثأر لسليماني والمهندس عند الشيعة .. هو تلقي المزيد من الضربات

 

لليوم الثاني على التوالي وخلال ساعات.. طائرات حربية تجدد قصفها للمرة الثالثة على مواقع الميليشيات الإيرانية في بادية البوكمال في محافظة دير الزور السورية قرب الحدود السورية-العراقية

 

قال المرصد السوري لـ"حقوق الإنسان" ان انفجارات عنيفة هزت منطقة البوكمال الواقعة بريف دير الزور الشرقي ، صباح يوم الثلاثاء 28/5/1442 الموافق لـ 12/1/2021 ، تبين أنها ناجمة عن تنفيذ طائرات حربية 4 غارات على الأقل، استهدفت خلالها مقرات ومواقع لمليشيا "الحرس الثوري" الإيراني في بادية البوكمال.

وكان المرصد السوري أشار قبلها بيوم ، إلى 8 انفجارات عنيفة دوت جنوب مدينة البوكمال بريف دير الزور الشرقي، تزامناً مع تحليق طائرات مسيرة "مجهولة" في أجواء المنطقة، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية .

وأضاف المرصد في خبر لاحق ان طائرات حربية "مجهولة" جددت غاراتها، عصر نفس يوم الثلاثاء /5/1442 الموافق لـ 12/1/2021  ، على مواقع للميليشيات الإيرانية في بادية البوكمال بريف دير الزور الشرقي، حيث تتمركز مجموعات لمليشيا "الحرس الثوري الإيراني" وميليشيات موالية لإيران من جنسيات سورية وغير سورية.

وقال المرصد فجر هذا اليوم الأربعاء 29/5/1442 الموافق لـ13/1/2021 ان انفجارات عنيفة دوت في أرجاء محافظة دير الزور، نتيجة قصف يرجح أنه لطائرات من قبل كيان الاحتلال استهدفت مستودعات عياش ومعسكر الصاعقة عند أطراف مدينة دير الزور ومستودعات ومقرات في بادتي البوكمال والميادين ، حيث نفذت أكثر من 18 ضربة جوية في المنطقة الممتدة من مدينة الزور الى الحدود السورية العراقية في بادية البوكمال .
وتتمركز في تلك المواقع ميليشات الحرس الثوري الإيراني و” حزب الله” اللبناني و”فاطميون” التي تتخذها مركزاً للتدريب وإعداد المقاتلين.
، دون ورود معلومات عن حجم الخسائر البشرية وسط معلومات مؤكدة عن تدمير مستودعات أسلحة.