بعد أقل من 48 ساعة على زيارة قادة من "الحرس الثوري" الإيراني .. قصف من قبل كيان الاحتلال يستهدف جنوب العاصمة السورية تخلف نحو 15 قتيلاً وجريحاً

المصدر : الحقيقة - عدد القراء 73

ينوحون على قاسم سليماني ويتوعدون بالثأر .. وبنفس الوقت يتلقون الضربات وقتلى وجرحى بينهم ولا رد

 

بعد أقل من 48 ساعة على زيارة قادة من "الحرس الثوري" الإيراني .. قصف من قبل كيان الاحتلال يستهدف جنوب العاصمة السورية تخلف نحو 15 قتيلاً وجريحاً

 

رصد المرصد السوري لـ"حقوق الإنسان"، انفجارات في كتيبة الرادار غرب قرية الدور بريف السويداء، التي يتواجد بها ميليشيات إيرانية و”حزب الله” اللبناني، نتيجة قصف من قبل كيان الاحتلال استهدف الموقع بشكل مباشر بأكثر من ضربة، ما أدى إلى وقوع قتلى وجرحى ، وذلك في مساء يوم الأربعاء 22/5/1442 الموافق لـ 6/1/2021 .
وقال المرصد ان الضربات استهدف أيضا ، تجمعات عسكرية في محيط الفرقة الأولى ضمن منطقة الكسوة جنوب العاصمة السورية، حيث تنتشر مواقع عسكرية تابع للميليشيات الإيرانية والموالية لها، تزامناً انفجارات قوية ناجمة عن استهداف المضادات الأرضية التابعة للنظام المتمركزة في جبل المانع واللواء91 ، إضافة إلى انفجارات مماثلة في ريف السويداء الغربي، نتيجة التصدي لبعض الصواريخ .

ويأتي ذلك بعد أقل من 48 ساعة من زيارة قادة من "الحرس الثوري" الإيراني إلى المنطقة، حيث كانت مصادر المرصد السوري لـ"حقوق الإنسان" في غوطة دمشق الشرقية قد أفادت، بأن ضباط من “الحرس الثوري” الإيراني أجروا في أوائل العام الجديد، جولات استطلاعية على مدار ثلاثة أيام لمطار “مرج السلطان” للحوامات، وكتيبة “الدفاع الجوي” بمنطقة الافتريس، وكتيبة إنشاءات المطار العسكرية في منطقة بيت نايم في الغوطة الشرقية.

كما زاروا مقرات ومراكز عسكرية في الكسوة ومحيطها وجبل المانع، وذلك لأسباب غير معروفة.

وأضاف المرصد لاحقا ان القصف استهدفت كل من كتيبة الرادار الواقعة غرب بلدة الدور بريف السويداء الغربي، وكتيبة “نجران” الواقعة شمال غرب السويداء عند الحدود الإدارية مع محافظة درعا، ومحيط الفرقة الأولى ضمن منطقة الكسوة ومواقع أخرى على طريق دمشق – درعا، ويتواجد في المناطق آنفة الذكر مليشيات موالية لإيران و"حزب الله" اللبناني بالإضافة لقوات النظام والمليشيات الموالية لها.
وأن دفاعات النظام الجوية تمكنت من إسقاط بعضاً من الصواريخ وذلك للمرة الأولى منذ أشهر طويلة، فيما وصلت صواريخ أخرى لأهدافها، وخلفت خسائر بشرية ومادية، حيث قتل 3 أشخاص، 2 منهم في منطقة الكسوة والأخير في كتيبة الرادار بالسويداء، بالإضافة لسقوط أكثر من 11 جريح بعضهم في حالات خطرة، فضلاً عن تدمير إحدى منظومات الرادار غربي السويداء، وتدمير مستودعات للأسلحة جنوب العاصمة .