مقبرة جماعية تضم (500) معتقل ومختطف في الموصل في العراق

المصدر : المركز العراقي لتوثيق جرائم الحرب - عدد القراء 72

            تصريح صحفي

مقبرة جماعية تضم (500) معتقل ومختطف

            حصل المركز العراقي لتوثيق جرائم الحرب الأحد على معلوماتٍ عن وجود مقبرة جماعية تضم أكثر (500) قبر تعود لمعتقلين ومختطفين من أهالي مدينة الموصل والمحافظات الأخرى، وأشار اهالي المغدورين بأنّهم وجدوا أبناءهم مدفونين ضمن مقبرة جماعية قرب مقبرة (يرقنتي) حوالي 2كمجنوب مدينة الموصل قبل أربعة أيام

            وأكد الأهالي تفاصيل المعلومات قائلين: “إنّ بعض الذين تعرفنا عليهم هم من أبنائنا الذين تم اعتقالهم في أيام سابقة من الأعوام (2016 و2017 و2018 و2019 و2020)”، ويشير الأهالي  إلى كون الضحايا قد تم قتلهم أثناء التحقيق وفي السجون؛ لا سيما في سجون الموصل والقيارة، ومنهم من تمّ اعتقاله أثناء خروجه في وقت العمليات العسكرية على الموصل.

             وتحوي بعض القبور أسماء المعتقلين، وبعضها تحت مسمى “مجهول الهوية” أو أرقام وضعت على القبور.

  وقد وقعت إعدامات جماعية في عام 2016 وما بعدها للعوائل التي خرجت من أحياء الساحل الأيسر الجنوبي والتي تضم الانتصار، وجديدة المفتي، وشهرزاد، وحي الشيماء، ويقابلها من الطرف الثاني من الشارع الدولي الذي يربط الموصل بكركوك باتجاه دجلة: حي سومر، وفلسطين، ودوميز، والصحة، والسلام، والساهرون، ويارمچه، ويارمچه الشرقية، والـ95 كانت خط صد وداعش استخدم عوائل تلك المناطق دروع بشرية من تاريخ 17/11/2016 حتى تاريخ 7/1/2017.

            إنّ هذا الموقع هو أحد عشرات المواقع التي كانت تحت سيطرة الميليشيات التي اعتقلت الكثير من أبناء الموصل والمحافظات الأخرى، وإنّ عمليات القتل هذه؛ الواسعة نطاقًا والممنهجة من قبل أجهزة الحكومة والميليشيات إنّما تأتي كإحدى آليّات الاستهدافِ العدائيّ للسكان المدنيين، كما أنّها وبكلّ وضوح تشكل جريمة ضد الإنسانية.

 

المركز العراقي لتوثيق جرائم الحرب

19/5/1442

3/1/2021