غارات جوية على البوكمال في سوريا تدمر مستودعات صواريخ ومواقع للقوات الإيرانية

المصدر : الحقيقة - عدد القراء 123

قال مدير المرصد السوري لـ"حقوق الإنسان" ان الغارات الجوية التي استهدفت مستودع للصواريخ وموقعين آخرين للقوات الإيرانية في منطقة الهري في محيط البوكمال، يرجح أنها من قبل كيان الاحتلال.

وقال انه لا يوجد معلومات لديه عن استهداف للتحالف الدولي لتلك المنطقة .

وأضاف ان أهمية البوكمال تأتي من كونها معبر طريق طهران - بيروت الذي يمر من المنطقة وشاهدنا كيف استمات قاسم سليماني للسيطرة على البوكمال قبل وصول قوات التحالف الدولي إليها .

وأضاف ان القصف لن يكون الأخير والعام الفائت استهدف المنطقة ذاتها وقبل أيام كان هناك قصف من قبل كيان الاحتلال على منطقة البوكمال أيضاً، ولن نرى رد لا من قبل الإيرانيين ولا النظام السوري على الضربات هذه .

كما اضاف ان المضحك بأن بعض جهات معارضة موجودة في تركيا تحدثت عن نشر "الحشد الشعبي" لصواريخ دفاع جوي في الميادين والبوكمال، إذا ما كانت منظومة الدفاع الجوي للنظام غير قادرة على إسقاط الصواريخ، ونعيد ونكرر المنطقة الواقعة بين الميادين والبوكمال والبوكمال وصولاً إلى تدمر باتت تحت السيطرة الإيرانية الكاملة.

وقال ان من الميادين حتى البوكمال هذه المنطقة تحت سيطرة "الحرس الثوري" الإيراني والميليشيات الموالية لإيران، ما دون ذلك لايوجد أي تواجد للنظام السوري في تلك المنطقة الا بشكل جزئي، هناك أكثر من 5700 سوري جرى تطويعهم من قبل الإيرانيين وباتوا ميليشيا موالية لإيران تحصل على رواتبها من الإيرانيين ويقود هذه الميليشيا ضباط إيرانيين، الغارة كانت في محيط البوكمال في منطقة تعرضت لقصف كيان الاحتلال العام الفائت وهي منطقة الهري الواقعة بريف البوكمال، الغارة استهدفت مستودع للصواريخ أو للذخيرة يتبع لـ"الحشد الشعبي" العراقي أو فصائل أخرى موالية لإيران واستهدفت نقطتين أيضا في المنطقة، أدت لمقتل ما لا يقل عن 10 عناصر من الموالين لإيران من جنسيات عراقية، إيران متواجدة في تلك المنطقة بشكل كبير جداً وهي التي تسيطر على المنطقة، تواجد النظام في تلك المنطقة لا يقتصر إلا على التواجد الشكلي، كان هناك محاولة لبناء قاعدة عسكرية أو ما يعرف بـ"مجمع الإمام علي" كان يبنى على أساس أنه تابع للنظام بينما هو تابع للإيرانيين، جرى استهدافه وتدميره قبل أيام في الغارة الماضية التي وقعت في الشهر الجاري، في الميادين يوجد مقرات عسكرية يتواجد بها إيرانيين ويجرون ما يعرف بعملية تشييع في تلك المنطقة، إيران تستغل القضية العشائرية وحالة الفقر الموجودة في تلك المنطقة من أجل تجنيد العشائر في صفوفها، وفق المعطيات التي لدينا فإن الغارات التي استهدفت البوكمال يرجح أنها من قبل كيان الاحتلال .

19/1/1441

18/9/2019